کل الأخبار

آية الله رمضاني: أهم رسالة "ويكي شيعة" تبليغ مدرسة أهل البيت (ع)

2020-06-30

صرح الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع): إن أهم رسالة موسوعة "ويكي شيعة" الافتراضية ترويج مدرسة أهل البيت (ع).

وانعقدت ندوة تخصصية في الذكرى السابعة لانطلاق فعاليات موسوعة ويكي شيعة الافتراضية في مصلى مبنى المجمع العالمي بمدينة قم المقدسة.

واجتمع في هذه الندوة مدراء الموسوعات الافتراضية التابعة لمدرسة أهل البيت (ع)، وشارك فيها الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) "آية الله رضا رمضاني" وكبار مسؤولي المجمع، كما ألقى كلمة أمين العام بالمناسبة.

وفيما يرتبط بتاريخ كتابة الموسوعات، صرح الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)، إن لكتابة الموسوعات والقواميس في المجالات المختلفة لها تاريخ طويل، لكن العمل في هذا المجال في الفضاء الافتراضي فهو ظاهرة جديدة، وهناك مجالات مناسبة كثيرة لتطوير كتابة الموسوعات في العالم الافتراضي، وعليه يجب إقامة مثل هذه الجلسات لنمضي قدما في هذا الطريق، لكن كيف يمكننا أن نبلغ الغاية المطلوبة في هذا المجال؟ وهذا يعود إلى استخدامنا الأفضل للقضايا الفنية والمحتوائية والمعايير اللازمة، ويجب توسيع وتطوير الموسوعات الافتراضية من الناحية الفنية وتحديثها وانتاج المحتويات ما يناسب المراجعين حسب المعايير اللازمة، وجميع هذا يصب في تحديث الويكي.

وتابع آية الله رمضاني: علينا تحديد الغاية العامة والغاية الوسطية في هذا العمل، ومن أجل أن نعلم ماذا نقدم للمراجعين والمشاهدين لهذه الموسوعات الافتراضية، يجب أن تكون لدينا خطة خمسية وعشرينية، حتى يتضح ما هو اتجاه حركتنا، وما هي فكرتنا؟

وأشار سماحته إلى أن أهم رسالة ويكي شيعة ترويج مدرسة أهل البيت (ع)، وتابع: علينا أن نناقش ونبحث كم تمكنا من تبليغ مدرسة أهل البيت (ع) من الناحية الإيجابية؟ وكم اقتربنا من غاياتنا في هذا الخصوص؟

وتحدث في هذه الندوة مدير موسوعة "ويكي نور" التابعة "مركز البحوث الكمبيوترية للعلوم الإسلامية" "السيد مصطفى حسيني"، ومدير "إمامة بديا" التابعة لمكتب آية الله "محسن الأراكي" حجة الإسلام "محمدحسين واسطي"، ومدير "ويكي حج" التابعة لمركز دراسات الحج والزيارة "كامران محمد حسيني"، ومدير موقع موسوعة العلوم الإسلامية الإلكترونية "ويكي فقه" التابعة لمؤسسة صداي بهار المعرفية حجة الإسلام "محمد ظريفي"، ومدير "موسوعة أهل البيت (ع) الإسلامية" "زماني"، ومدير ويكي للعلوم الإسلامية التابعة لمركز دراست العلوم والثقافة الإسلامية "علي مير عرب"، مقدمين تقارير عن نشاطات موسوعاتهم، كما واقتراحوا آرائهم حول أساليب التعاون والتآزر بين هذه المؤسسات.

وتحدث مسؤول موسوعة ويكي شيعة في كلمة قصيرة له عن نشاطات الموسوعة، قائلا: إن موسوعة ويكي شيعة الافتراضية حاليا تنشط في ١٠ لغات ومنذ انطلاقها حتى الآن لها ٢٩٨ مليون مراجعاً.

وصرح حجة الإسلام والمسلمين الدكتور "مهدي فرمانيان": يجب أن تكون هناك تواصل جاد بين الموسوعات الويكية للعلوم الإسلامية، مضيفا: إننا مستعدون أن نقدم اللغة الفارسية في ويكي شيعة إلى المتحدثين باللغة الفارسية، ونقوّي اللغات الأخرى للموسوعة.

وصرح قائم مقام الأمين العام، والمساعد الثقافي للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين "أحمد أحمدي تبار" في هذا الاجتماع: إن جميع النشاطات التي تقوم بها الموسوعات الإسلامية في الفضاء الافتراضية من أجل إحياء أمر المعصومين (ع)، ومن يمضي في هذا الطريق، يشمله أفضل صلوات الأئمة (ع).

وعن كيفية إحياء أمر الأئمة المعصومين (ع) قال حجة الإسلام والمسلمين "أحمد أحمدي تبار": يتم إحياء أمر الأئمة (ع) بالتواصل والحوار واللقاءات، وعلينا أن نسلك خطوات مفيدة في هذا المجال، وذلك بالتآزر والانتفاع من جميع القابليات والطاقات.

وأكد الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع): إننا اليوم نواجه مافيا الإعلام في الفضاء الافتراضي، وبات أكثر من ٩٠ بالمئة من الإعلام بيد الصهاينة؛ وبناء عليه، ونظرا إلى هذه الفرصة المتاحة لدينا، وهي مسؤولية حملت على عاتقنا، فيجب الابتعاد عن القيام بالأعمال المكررة في هذا المجال.

وتابع سماحته: وأن ننتقد بعضنا البعض أفضل من أن ينتقدنا الآخرين، لكن يجب أن يكون النقد بصورة حكيمة وعطوفة، كما علينا أن لا نغفل من الانتفاع من الشخصيات البارزة والمشاركة في المؤامرات الدولية والمحلية.

وفي الختام، قال الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع): يجب أن تستمر مثل هذه الجلسات، ففي الوقت الراهن أن العمل الفردي لا يجدي نفعا، وعلينا أن نتجه نحو العمل الجماعي، فالكتابة في الموسوعات الويكي تتطلب عملا جماعيا، وإذا تم تكريس جميع نشاطات الموسوعات الإسلامية الويكية، فيصبح هنالك عمل جبار.

والجدير للذكر، أن موسوعة ويكي شيعة الإلكترونية بدأت نشاطاتها منذ سبع سنوات، وذلك برعاية المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمدينة قم المقدسة، وتنشط هذه الموسوعة بعشر لغات الفارسية، والعربية، والإنجليزية، والأردوية، والتركية، والفرنسية، والإسبانية، والأندونيسية، والروسية، والألمانية، والناشطين فيها هم جمع من الباحثين والكتّاب الحوزويين والجامعيين.

المصدر: وكالة ابنا للانباء