21 / 07 / 2018 م      ۳۰ / ۴ / ۱۳۹۷ هـ . ش
السبت
ذي القعدة / 1439 هـ
٧

کل الأخبار

آية الله مكارم شيرازي: يجب على طالب العلوم الدينية أن يمتلك البصيرة في دينه ويقوم بهداية الآخرين

2018-01-24

قال سماحة آية الله مكارم شيرازي خلال اجتماعه بأساتذة وطلاب مدرسة الفقه والمعارف الإسلامية التابعة لجامعة المصطفى (ص) العالمية: إنما يتوجه الإنسان لدراسة العلوم الدينية، والمعارف الشرعية، من أجل أن يمتلك البصيرة في دينه ويعرف التكاليف الموجهة إليه من جهة، ويقوم بهداية الآخرين وإرشادهم من جهة أخرى، والمهمة الثانية تترتب بشكل طبيعي وقهري على إنجاز المهمة الأولى.

وأضاف: إن الإنسان المتفقه يتحمل مسؤولية تعليم الآخرين وتفقيههم، وإن لم يكن يستهدف ذلك في بداية مشواره التعليمي، مشيراً إلى أن تأسيس جامعة المصطفى (ص) العالمية من بركاته الثورة الإسلامية في إيران.

كما أشار المرجع الديني في مدينة قم المقدسة في جانب آخر من حديثه إلى الفرق بين العلم والمال، قائلاً: من بركات العلم هو تحصين طالب العلم من الزلات والغلطات، لكن المال يحتاج إلى من يحفظه، وانّ أصحاب العلم والعلماء باقون ما بقي الدهر لكن المال سريع الزوال، فإمّا يزول بزوال صاحب المال أو يزول قبل زواله وهذا ما نستفيده من روايات المعصومين (ع).

وأوضح آية الله مكارم شيرازي أنّ من بركات العلم أيضاً هي العلاقة الوطيدة بين الأستاذ والطالب، فإنّ هذه العلاقة ليس فيها مصلحة مادية حتى تزول بزوالها بل هي علاقة معنوية وروحانية، وكذلك من بركاته استمرار عطاء العالم حتى بعد انتقاله من هذه الدنيا إلى الدار الآخرة، فكثير من العلماء غير موجودين لكن آثارهم إلى الآن موجودة ويستفيد منها قبل طلاب العلم وهي تعد من الباقيات الصالحات.

وفي الختام شدد آية الله مكارم شيرازي على ضرورة العمل بالمفاهيم التي يتعلمها طالب العلوم الدينية، فالعلم لازم من لوازم الإيمان، فلا يتحقق الإيمان الصحيح من غير علم، وهكذا العلم، فإن من لوازمه العمل، فلا عمل صحيح من غير علم صحيح يوجّهه ويرشده، بعيداً عن الزلل والخطأ، فنجاحه متوقف على العلم الصحيح القائم على الأسس والقواعد المعرفيّة السليمة، التي يدعمها العقل والنقل معاً من المصادر الأصيلة للعلم، كالقرآن والسنّة النبويّة الصحيحة.

 

المصدر :وكالة الحوزة/بتصرف