20 / 10 / 2018 م      ۲۸ / ۷ / ۱۳۹۷ هـ . ش
السبت
صفر / 1440 هـ
١٠

کل الأخبار

أسباب قسوة القلب

2018-03-03

نذكر فيما يلي الأمور التي تسبب قسوة القلب والتي أشير إليها في الروايات:

 

١- الذنب أكبر أسباب القسوة

كل ذنب يصدر من الإنسان يزيد في قسوة قلبه وظلمته إلّا إذا تاب منه بسرعة  .
قال أمير المؤمنين عليه السلام:  (( وماقست القلوب إلّا لكثرة الذنوب ))

 

٢- الأماني تقسي القلب:

قول الأمل أي الأماني والرغبات الدنيوية والأهواء النفسانية التي تتولد للحصول عليها رغبات لاتتناهى...-- كما أنه يلزمها وقت طويل لتحققها--- هذه الأهواء والأماني حجب مظلمة تغطي قلب الإنسان بحيث لا هو يذكر ربه ولا يطلب قربه  ولا يبحث عن رضاه ولايتذكر آخرته ولايسعى لتأمين راحته الأبدية وحياته الخالدة...

 

٣- كثرة الأكل تورث قسوة القلب:  

《 وَكُلُواْ وَاْشْرَبْواْ وَلَاَتُسْرِفُواْ إِنَّه ُ لَا يُحِبُّ اْلْمُسْرِفِينَ 》 [ الأعراف:  ٣١ ] .
أورد في كتاب الأطعمة من وسائل الشيعة اثنين وعشرين حديثاًفي ذم كثرة الأكل والنهي عنها،  
قال الإمام الصادق ع: ( أقرب مايكون العبد من الله إذا خفّ بطنه  وأبغض مايكون العبد إلى الله إذا امتلأ بطنه ) .

وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم. : لاتميتوا القلوب بكثرة الطعام والشراب،  فإن القلوب تموت كالزرع إذا كثر عليه الماء  .

عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم. عن الله عز وجل أنه قال له ليلة الإسراء:  ياأحمد أبغض الدنيا وأهل الدنيا وأحب الآخرة وأهلها قال: يارب ومن أهل الدنيا ومن أهل الآخرة؟  قال:  أهل الدنيا من كثر أكله وضحكه ونومه وغضبه...)

 
وعنه ص . من تعود كثرة الطعام والشراب قسا قلبه  .

 

٤- كثرة الكلام الحلال تورث قسوة القلب

إذا كان الكلام حراماً  كالكذب،  الغيبة،  التهمة،  النميمة ، إهانة المؤمن وفضح سره  ، وكل كلام يسبب الفتنة والفساد  ، فإن الكلمة الواحدة منه تورث القسوة... أما إذا لم يكن الكلام حراماً ولم يكن واجباً ولا مستحباً  وليس فيه أي نفع فهو مباح  إلا أن زيادته مكروهة وتورث القسوة
قال الإمام الصادق ع:  كان المسيح ع  يقول:  لاتكثرو  الكلام في غير ذكر فإن الذين يكثرون الكلام في غير ذكر الله قاسية قلوبهم ولكن لايعلمون.

 

٥- كثرة النوم:

لابدّ لكل إنسان أن ينام مقداراً من النوم والليلة للتخلص من التعب والاستعداد لمواصلة نشاطه فإذا نام أكثر مما ينبغي فسد دينه وقسا قلبه( كما تقدم في كثرة الأكل ) روي عن الإمام الصادق ع  : كثرة النوم تتولد من كثرة الشرب،  وكثرة الشرب تتولد من كثرة الشبع وهما يثقلان النفس عن الطاعة ويقسيان القلب عن الفكر(في الأمور الإلهية والأمور الأخروية ) .

وقال ع: كثرة النوم مذهبة للدين والدنيا  .

وعنه ع: إن الله تعالى يبغض كثرة النوم وكثرة الفراغ  .