کل الأخبار

أکادیمي إیراني: تأسیس ثقافة توحیدیة هو الحلّ القرآني لتوحید المجتمعات

2020-08-11

شرح الأكاديمي الايراني والمدرس في جامعة المصطفی (ص) العالمیة، "الشيخ حسين علوي مهر"، الحلول القرآنیة لتوحید المجتمعات البشریة قائلاً: إن الإیماد بمبدأ التوحید من أهم الحلول القرآنیة.
وأشار الی ذلك، المدرس في جامعة المصطفی (ص) العالمیة حجة الإسلام والمسلمین "الشيخ حسین علوی مهر" فی حدیث لـ "إکنا" في معرض حدیثه عن الحلول القرآنیة لإحداث تغییر في مختلف أبعاد الحیاة البشریة.

وقال إن القرآن الکریم من أجل إحداث التغییر وجه نقداً لاذعاً لثقافة الجاهلیة ثم إستبدلها بالعقیدة التوحیدیة ورکیزتها العدل لخلق قیم وسلوکیات جدیدة في المجتمع.

وأضاف المدرس في جامعة المصطفى(ص) العالمية أن القرآن الکریم أحدث تطوراً کبیراً في مجتمع صدر التأریخ الإسلامي.

وإستطرد رجل الدین الإیراني قائلاً: إن القرآن الکریم خلق ثقافة جدیدة في مختلف المجالات السیاسیة والإجتماعیة والإقتصادیة حیث خلص العرب من الشرك والکفر.

وأشار الشیخ علوي مهر الی سورة التوحید واصفاً إیاها بالسجل الإلهي موضحاً أن القرآن خلق مرجعیة واحدة وربوبیة واحدة وخلق بذلك وحدة کلمة بین الناس.

وقال إن رسول الله (ص) جاء هادفاً لتزکیة الأنفس وتحریر الإنسان من قیوده وبسط العدل مشیراً الی الآیة الـ٢٥ من سورة الحدید " لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ".

 

وأشار الی إهتمام الدین الإسلامی بالعلم والتعلیم قائلاً: إن القرآن أشار الی العلم ٧٥٠ مرة کما أن السیرة النبویة تستعرض نموذجاً للتعلیم والتعلم وهذا جعل الإسلام بعد قرنین من الزمان یصبح حضارة رائدة فی المجالات العلمیة.

وتطرق الشیخ علوی مهر الی محاور الحضارة الإسلامیة قائلاً: إن عدل الحاکم والناس والوحدة من القیم التی لها دور بارز فی خلق الحضارة الإسلامیة والأمة الوسطیة.

المصدر: وكالة إكنا للانباء