کل الأخبار

إزاحة الستار عن نسخة من القرآن بخط جديد في طهران

2020-08-20

أقيم حفل إزاحة الستار عن نسخة من القرآن الكريم بخط جديد (واضح)،  ١٨ أغسطس / آب الجاري، في العاصمة الايرانية طهران، وذلك بحضور عدد من المسؤولين القرآنيين، والفنانين، والقراء الدوليين، والكتاب، والخطاطين.
وأقيم هذا الحفل في قاعة "سعدي" للاجتماعات التابعة لبرج "ميلاد" وسط العاصمة الايرانية طهران، وذلك بحضور كل من المدير العام للفنون التشكيلية في وزارة الثقافة الايرانية "هادي مظفري"، ورئيس مركز النشاطات الدينية في بلدية طهران "الشيخ جواد صادق زادة"، ورئيس دارالثقافة والقرآن لبلدية طهران "رحيم خاكي"، والمشرف على منظمة النشاطات القرآنية للآكاديميين الايرانيين والمدير التنفيذي لوكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية "محمد حسين حسني"، والمدير التنفيذي لبرج "ميلاد" "مجتبى حسيني توسل"، والشاعر الايراني "عدالجبار كاكايي" والمصممين والمبدعين لهذا المصحف.

وفي بداية الحفل، تحدث المدير التنفيذي لبرج ميلاد، مجتبى حسيني توسل، عن "مكانة الفن في الإسلام" وأشار إلى أن "الفن الديني له معنى عام ومحدّد"، قائلاً: "كل فضيلة وكمال في الثقافة الإسلامية يعتبران فنًا".

وقال: "العمل الفني مظهر من مظاهر الجمال الإلهي"، مضيفاً أنه "في الشكل الخيالي للفن وجوهره، هذا هو الشكل الخيالي، والدين أيضًا يجد معنى مع التجلي والجمال الإلهي".
 
وبدوره، أشار المؤسس لمشروع "المصحف بخط واضح" في إیران، "وحيد عزيزي نجاد" الى أنه في هذا الحفل تمت إزاحة الستار عن المصحف المطبوع فقط، قائلاً: "تم أيضًا إنتاج تطبيق بخط قرآني واضح، وسيتم الكشف عنه في أول شهر ربيع الأول، ونعتزم استخدام هذا التطبيق الذي له جانب تفاعلي لإنتاج محتوى قرآني".
إزاحة الستار عن نسخة من القرآن بخط جديد في طهران + صور
كما تحدث في هذه المراسم، رئيس مركز الأنشطة الدينية في بلدية طهران "الشيخ جواد صادق زادة" بإيجاز، مشددًا على أن الفن يحظى بالتقدير في مدرسة الإسلام و قال: "إن الله جميل ويحب الجمال"، مضيفاً: "انظروا إلى مساجد بلادنا الجميلة، فجميع المذاهب والأديان تنجذب إلى جمال هذه المساجد".
 
وفي إشارة إلى صعوبة قراءة خط عثمان طه للناطقين بالفارسية، قال: "كان من الضروري تصميم وإخراج خط فارسي للقرآن، وهذا ما فعلتموه أيها الشباب، وهذا له قيمة كبيرة"، مؤكداً أنه "إذا أصبح مجتمعنا قرآنيًا ، فلن نرى قبحًا في المجتمع القرآني، بل سيكون جمالًا وفنًا".
 
واستكمالًا لهذا الحفل، شرح كل من مصممي المشروع "أميد إماميان" و"رضا بختياري فرد" كيفية تصميم خط القرآن الرقمي بمساعدة الخطوط الفارسية وشرحا عملية تصميم كل حرف للنسختين الالكترونية والمطبوعة من هذا القرآن.
إزاحة الستار عن نسخة من القرآن بخط جديد في طهران + صور
من جانب آخر، تحدث المدير السابق لمتحف الفنون المكتوبة وجامع دليل متحف الفنون الزخرفية في إيران، "أبوالفصل ذابح"، عن تاريخ كتابة القرآن وقال: "لقد كان الإيرانيون مبتكرين في هذا المجال وأنشأوا مدارس خاصة في كتابة القرآن لكن هذه التدابير والخطوات بحاجة إلى أن تكتمل في العصر الحديث".
 
وأشار إلى أن "الجميع يذكر عثمان طه في خط القرآن، لكن إذا وجدنا الجذور، فإن هذا الخط سيصل أيضًا إلى الإيرانيين"، مبيناً: "يتمتع الإيرانيون بحصة ٩٠٪ في تكوين الثقافة والحضارة الإسلامية، ومن أصل ١٢ ألف كاتب قرآني خلال ١٥ قرناً، كان معظمهم من الإيرانيين".
إزاحة الستار عن نسخة من القرآن بخط جديد في طهران + صور

جدير بالذكر أن هذه النسخة من القرآن الكريم تكون بتصميم جديد ومكتوب بخط جديد استلهم من الفن الإسلامي، وتتسم بالبساطة وسهولة القراءة وسرعة النقل والفهم الصحيح للآيات لتعليم جيل الشباب والكتابة غير المعقدة من ناحية الشكل، وعلامات الترقيم والتعريف في هذه النسخة صممت بهدف زيادة سرعة القراءة وفهم الكلمات.

المصدر: وكالة إكنا للانباء