20 / 07 / 2019 م      ۲۹ / ۴ / ۱۳۹۸ هـ . ش
السبت
ذي القعدة / 1440 هـ
١٧

کل الأخبار

إسقاط طائرة التجسس الأمريكية يتفاعل في الأوساط الفنية الإيرانية

2019-06-22

أدى استهداف طائرة تجسس الأمريكية من طراز «MQ-٤C تريتون» في الخليج الفارسي إلى ردود فعل مختلفة في الأوساط الفنية الإيرانية حيث أشار المخرج رضا رشيد بور إلى ان أمريكا استهدفت طائرة ركاب مدنية إيرانية في نفس المكان بالخليج الفارسي قبل سنوات عديدة ما أسفر إلى استشهاد مائتين وتسعين راكبا إيرانيا.

وطلب رشيد بور  وسائل الإعلام إلى أخذ بالاعتبار «العدالة» في هذا الشان حول استخدام إيران منظومة خرداد ٣ محلية الصنع لإسقاط طائرة تجسس عسكرية أمريكية مسيرة الأكثر تطوراً في ترسانة الجيش الامريكي، بعد أربع مرات من التحذير بينما تخلت إيران عن استهداف طائرة p٨ الاميركية كانت تحمل ٣٥ راكبا والتي اخترقت اجواء إيران ايضا وترافق «MQ-٤C تريتون» في نفس المكان.

وأقلعت طائرة تجسس من طراز «MQ-٤C تريتون» العسكرية في الساعة الثانية عشرة و ١٤ دقيقة من بعد منتصف الليل (بالتوقيت المحلي، السابعة و٤٤ دقيقة مساء الاربعاء بتوقيت غرينتش) من احدى القواعد الاميركية في جنوب الخليج الفارسي وخلافا لقوانين الملاحة الجوية فقد كانت قد اطفات جميع الاجهزة المتعلقة بتعريفها وفي منتهى السرية، واصلت مسارها من مضيق هرمز (جنوب) نحو جابهار (جنوب شرق إيران) وعرضت إيران مشاهد لحطام طائرة التجسس الاميركية المسيرة التي تم اسقاطها لدى خرقها الاجواء الايرانية .

ويدحض حطام الطائرة الذي عثر عليه في المياه الإيرانية الرواية الأميركية التي تحدثت عن استهداف الطائرة في المجال الجوي الدولي، كما يفتح الباب على مصراعيه امام تساؤلات كثيرة حول مدى القدرات الجهوزية والتكنولوجية التي تمتلكها إيران والتي اضحت اليوم من خلالها قادرة على القيام بعمليات الرصد والاستهداف هذه.

وأدرك رونالد ترامب أخطائه بخصوص ايران متأخرا وهو فشله في إخضاع إيران للمفاوضات واستمرار نهج أمريكا العدواني والإرهاب الاقتصادي بفرض عقوبات على الشعب الإيراني وأسقاط طائرة MQ-٤C الاميركية من قبل ايران وسقوط قتلى بالجيش الأمريكي كلها تؤدي إلى سقوط هيبة اميركا على عتبة الانتخابات الاميركية مما سيزيد من اخطائه في وجهة نظر الراي العالم الاميركي ويغير نتائج انتخابات السنة المقبلة لصالح منافسي ترامب.

المصدر: الوفاق