11 / 11 / 2019 م      ۲۰ / ۸ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الاثنين
ربيع الأول / 1441 هـ
١٣

کل الأخبار

استاذة أكاديمية جزائرية: الحوار البناء بين الشعوب يسهم في تحقيق السلام

2019-11-07

قالت الاستاذة الأكاديمية الجزائرية الدكتورة" اسمهان خلف" ان الحوار البناء بين الشعوب والالتزام بحقوق الانسان يسهم في تحقيق السلام .

وفي حديث خاص لمراسلة ارنا اليوم الثلاثاء على هامش المؤتمر الدولي الثالث للدراسات حول الامام علي (ع)، اضافت خلف ان الخلاف بين الشعوب المسلمة يعود الي ارساء ثقافة النظرة الوطنية الضيقة بعيدا عن الجنسيات والقوميات والأطياف الاخرى، فيما ان ثقافة الاسلام تتمثل في قبول الاخر واحترامه واكدت، ان الحوار يتيح فرصة التعود على الاخر وافكاره وعدم الانغلاق على الذات والاحتكاك الدائم بين مختلف الثقافات .

واعتبرت المؤتمر بأنه فرصة طيبة لتحقيق السلام العلوي بحضور مختلف الجنسيات والمذاهب وطرح مختلف المواضيع المتعلقة بالفلسفة والديانات المتعددة.

واضافت، "باعتقادي تعود جذور الخلافات الى هذه الفكرة ان كل واحد من المسلمين او الاطياف او المذاهب الاسلامية ترى من نفسها فرقة ناجية وتعامل الاخر على هذا الاساس انا على الحق وانت على الخطأ؛ مما يؤدي الى نتيجة خطيرة وهي القضاء على الاخر ومعتقداته وكل طرف يدعي امتلاك الحقيقة المطلقة بما يسمح له بالتجاوز على الاخر".

واعتبرت الدكتورة اسمهان خلف، ان تحقيق السلام العلوي يشكل مسؤولية مشتركة بين الحكام والمسؤولين السياسيين والشعوب وان الحكام يملكون وسائل فعلية لتحقيق السلام سواء وسائل قانونية او وسائل غير مباشرة عن طريق نشر ثقافة السلم في المدارس والمساجد ما تسمى بالسياسة الناعمة سواء على مستوى السياسة الداخلية او على مستوي السياسة الخارجية.

واضافت، "ان هذه المسالة بدورها يمكن تحقيقها عن طريق ايجاد ضمانات حقوقية لحماية الاقليات بلا تمييز وكذلك عن طريق وسائل غير مباشرة تؤدي الى احترام ثقافة الاخر بغض النظر عن دينه ومذهبه وعرقه، وارساء ثقافة المواطنة والاخلاق كما يقول الامام علي (ع) ان الناس صنفان: اما اخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق" .

واكدت خلف التي قدمت مقالا للمؤتمر تحت عنوان "نظرية الحرب العادلة في حروب الامام علي (ع) حرب صفين انموذجا"، ان سلوك الامام علي (ع) اثناء حرب صفين التزم تماما بالحرب العادلة والمصالح الدنيوية والقائمة على المبادئ الاخلاقية ولم يقدم ابدا الاولى على الثانية .

واضافت انه كان الامام علي (ع) في ادارة الحرب يمنع من سب العدو ولعنه وتعذيب الاسرى واهانتهم والتنكيل بالقتلى ومهاجمة البيوت ونهب اموال العدو سواء كان مسلما او غير مسلم لان الحرب عنده ليس بمعني الارتزاق او مجرد الشهوة.

وحول زيارتها الى ايران للمرة الثانية ومشاركتها في المؤتمر قالت خلف، انها فرصة رائعة للتعرف علي الاكاديميين الايرانيين والدوليين والثقافات المختلفة واشادت بالتقدم العلمي الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية رغم الحظر الامريكي المفروض عليها وقالت انه، رغم الاعلام الغربي المشوه ان النشاط العلمي  والاقتصادي للمجتمع ايراني امر ملحوظ معتبرة الدعايات الاعلامية المزيفة جزءا من الحرب النفسية ضد ايران.

وعقد المؤتمر الدولي الثالث للدراسات حول الامام علي(ع) اليوم الثلاثاء بحضور جمع من العلماء المحليين والاساتذة والعلماء من العراق وتونس والجزائر ونيجيريا والهند وباكستان في مركز العلوم الانسانية والدراسات الثقافية بالعاصمة طهران.

المصدر: وكالة ارنا للانباء