19 / 12 / 2018 م      ۲۸ / ۹ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الأربعاء
ربيع الثاني / 1440 هـ
١١

کل الأخبار

الأبوةُ رحمةٌ إلهية

2018-04-04

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاةُ والسلام على خير خلقه، صاحب الخُلق العظيم وخاتم النبين محمد (ص)، وعلى آلِ بيتهِ، أئمة الهدى وسفن النجاة، حجج الله الأثنى عشر عليهم السلام. أتقدم بأسمى أيات التهنئة والتبريك لمقام مولاي صاحب العصر والزمان (عج) وللمسلمين عامة حلول مولد أمير المؤمنين، الإمام علي (ع)، الذي يصادف مع عيد الأب. فكل عام وكل أبٍ بألف خير وصحةٍ وخير.

أرد لنا الإسلام، عبر مناهجه التربوية، السعادة الإنسانية الحقيقة، مناهج ليست سوى وسيلة لإبعاد المؤمن عن الرذائل وما يتبعها من عواقب روحية واجتماعية، وبالتالي تنظيم أمور الحياة والعلاقات الإنسانية ونجاحها. يقول الله تعالى في وصف النبي (ص)، "وإنك لعلى خلقٍ عظيم." فمن أعظم من رسول الله وصاحب المناسبك الإمام علي (ع) وأبنائهِ ليكونوا لكل شابٍ وأبٍ خيرُ قدوةٍ ليحقق الكمال والرضا الإلهي.

يعتبر الزوج الناجح العلاقة الزوجية رباطًا مقدسًاروتوفيقًا إلهيًا، فينشأ وزوجته شراكة صادقة ومخلصة في المال والسر والدين والأمانة. هذه الزوجة التي تسهم في انجاح عذه الرباط تحدّث عنها الإمام الصادق (ع) بقوله، "إذا تزوج الرجل المرأة لمالها أو جمالها لم يرزق ذلك، فإن تزوجها لدينها رزقه الله عز وجل مالها وجمالها." هي ذات الدِين والأخلاق، هي ذات التدبير وحسن الإدارة، هي ذات المنبت الحسن والتربية الجيدة وهي التي يختارها قلب الشاب ويقتنع بها عقله.

من جملة المواقف التي يمر بها الإنسان ليصل إلى درجة الكمال، النجاح في العلاقة الزوجية ثم أداء أمانة التربية والأبوة. يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الملك، الأية ٢٢، { أفمن يمشي مكبّاً على وجهه أهدى أمن يمشي على صراط مستقيم.} فكي لا يكون الساب ممن يمشي مكبًّا على وجهه عليه أن يتعرّف على الطرق التي تكفل علاقة زوجية ناجحة وأبوية سليمة، على ضوء الشرع المقدس.

مما. لا شك  فيه بأن الأسرة هي الهيكل الأساسي للمجتمع ولبنته الأولى، فإن نجحت نجح، وإن فشلت فشل المجتمع برمته. وبقدر ما يكون الجو الأسري جو عاطفي وإيماني وصادق، بقدر ما يكون المجتمع سليمًا صالحًا وصامدًا بوجه سهام إبليس ومكائد الدنيا. فقد ورد عن الرسول محمد (ص)، "ما بُني بناءٌ في الإسلام أحبُ إلى الله عزل وجل من التزويج."

وثمة مجموعة من الأداب التي على الزوج التحلي بها، تعرّف الأية ١٨٧، من سورة البقرة مقام الزوجة بالنسبة للزوج، {هُنَ لباسٌ لكم وأنتم لباسٌ لهن.} ولكي يصان هذا اللباس لا بد من تحقيق أقصى درجات الإحترام والثقة والحب الخالص، وإحترام حقوق الزوجة والأبناء في جوٍ خالي من الأنانية والإتهام وسوء الظنّ. اضافة الى التكافل المادي والمعنوي الروحي، فعلى الزوج أن يكون أبًا وأخًا وصديقًا وقدوةً حسنة في القول والفعل من خلال اعتماد أساليب التشجيع والدعم وتحقيق أقصى تطلعات الأسرة وطموحات الأفراد. علاوةً على ذلك لا بد من إعتماد مبدأ المكافأة والتكريم والتهادي الذي يرفع درجات المودة والمحبة، وكذلك اعتماد أساليب الوعظ والإرشاد. كذلك السعي إلى خلق جو إيماني وروحي والعمل على رفع المستوى العلمي الديني والدنيوي لجميع أفراد الأسرة، بشتى مجالته.

علاوةً على ذلك، هناك سلة من الواجبات التي يجب أن يؤديها الزوج، انطلاقًا من مبدأ الرحمة التي تشدد عليها الأية ٢١ من سورة الروم، {وجعلنا بينكم مودة ورحمة.} أولًا وأساسًا، على الزوج أي ان لا يتغافل عن قداسة أداء التكاليف الشرعية الواجبة على زوجته فيما يتعلق بالحجاب الفاطمي الزينبي الشرعي الكامل والتام والمحافظة على الاجواء الدينية والروحية في العش الزوجي، بعدم سماحه ﻷي عمل يبغض الله. يلي ذلك وجوب أداء حقوق الزوجة المادية والعاطفية والتعامل بها بأساليب النصح، الإرشاد، اللين، الرفق، التعاون والصبر.
 
يقول الإمام السجاد (ع)، "وأما حق الزوجة فأن تعلم أن الله عز وجل جعلها لك سكناً وأنساً، فتعلم أن ذلك نعمة من الله عليك، فتكرمها وترفق بها." وعنه كذلك، "لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته وهي الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبتها وهواها، وحسن خلقه معها، وإستعماله إستمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها."

يقول النبي (ص)، "إن في الجنة درج لا يبلغها الا: إمام عادل، او ذو رحمٍ وصول، أو ذو عيال صبور." ويقول الإمام الصادق (ع)، "إن الله هز وجل ليرحم العبد لشدة حبه لولده."

ومن دواعي تحقق نجاح الزواج ولكي يكون الرجل زوجًا صالحًا، لا بد أن أكون أبًا ناجحًا. يقول الله سبحانه وتعالى، {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا وقودها الناس والحجارة}. فالأبوة كما الأمومة أمانة عظمى مسؤولية كبرى أمام الله، وتتجلى بتربية الأبناء تربيةً إسلاميةً صالحة.

يقول الإمام الخميني (قدس)، "يجب أن تكون ثمرة الزواج إنسانًا سليمًا، انسانًا بمعنى الكلمة، فعنده تعليمات لإنتخاب الزوجة وإنتخاب الزوج قبل الزواج. لماذا هذه التعليمات؟ إنه كالمزارع والفلاح الذي ينبغي به أن ينظر أولًا الى الأرض، وينتخب الأرض الصالحة، والبذرة الصالحة وما يحتاج إليه لتربيتها من أجل بناء مزرعة وإحيائها والإنتفاع بها."

يلعب الأب دور البستاني الكادح المعطاء، الذي يتعهد البذرة منذ اليوم الأول، فيراعها ويقدم لها الغذاء الروحي والديني والنفسي والعلمي والإجتماعي، وذلك من خلال اتباع الأنموذج التربوي الذي نستنبطه من سيرة الرسول (ص) وأهلالبيت عليهم السلام. يخاطب رسول الله أصحابه، "اعملوا كما تروني أعمل." وبالتالي، على الأب أن يكون القدوة الحسنة والإنموذج الأعلى ﻷبنائه، ليحصد في ربيع عمره أينع الأزهار، ويجني في صيفه أحسن الثمار.

ولكي يؤسس الأب لبيتٍ رسالية يخرّج ذريةً صالحة سوية، عليه أن يهتم بالبحث والمطالعة والثقافة الدينية ليتعلم أكثر عن تأثير الحالة الغذائية والصحية والزمانية والروحية على إنعقاد النطفة الصالحة. وحين تحمل زوجته، عليه أن يرعى الأم خلال فترة حملها، في جوٍ روحي وإيماني وعائليٍ مستقر، وأن يوفر لها الغذاء الصحي والنافع للجنين. ثم ك، عليه أن يختار للجنين إسمًا من أسماء الأنبياء والأئمة والصالحين، وأي الأسماء أكثر عظمة من محمد وعلي؟!

يستهل الأب مهامه الأبوية بأداء الأداب الإسلامية المتعلقة بالمولود الجديد، كالآذان والعقيقة. ولاحقًا، لا بد أن يكون الأب قدوةً لأبناءه بتصرفاته وأعماله وليس فقط بالتوجيهات والأوامر، حيث يكون لهم صديقًا وصاحبًا يحبب لهم طاعة الله ويحذرهم من الرذائل والمعاصي. فمن المهم جدًا أن يوجه الأب الأبناء وينصحهم ويرشادهم ويعلمهم، كذلك ربط أواصر المحبة والإحترام والتعاون بينهم كأخوة، وبينهم وبين والديهم وأقاربهم وأصدقاءهم.

وفي تحديد الواجبات المناطة بالأب الصالح، يقول النبي (ص)، "ﻷن يؤدب أحدكم ولده خيرٌ له من أن يتصدق بنصف صاع كل يوم." ويقول في موضعٍ آخر، "أدّبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم، وحب أهل بيته، وقراءة القرآن." كما ويقول الإمام علي (ع)، "حق الولد على الوالد: أن يخس إسمع، ويحسن أدبه، ويعلّمه القرآن."

خلاصة حديثنا، الأب الناجح المُثقف يسهم في تكوين طفل ذو شخصية قيادية، فالتربية الصالحة تخرّج علماء وقادة. لذا أتوجه بدعوة شبابنا الأعزاء إلى أداء هذه المهمة العظيمة بحذر وتعمق. وفقكم الله وإيانا لحفظ أمانة الله وأحبائه، لنصنع شخصيات قيادية عظيمة نبهج بها قلب مولانارصاحب العصر والزمان (عج).

 

بتول عرندس