22 / 03 / 2019 م      ۲ / ۱ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الجمعة
رجب / 1440 هـ
١٥

کل الأخبار

الاسلام هو الذي بين المكانة الحقيقية للمرأة واحترم حقوقها حين الجميع كانوا يستحقرونها

2018-12-17

أكد المرجع الديني اية الله نوري الهمداني على أن جيمع الامم والحضارات كانت تهين النساء وتنظر اليهن نظرة دونية ولكن الاسلام هو الذي بين المكانة الحقيقية للمرأة واحترم حقوقها حين الجميع كانوا يستحقرونها.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني اية الله حسين نوري الهمداني اصدر بيانا لمسابقات القران الكريم النسوية، مشيرا الى المكانة المهمة التي تحظى بها النساء في الاسلام.

واستشهد بالاية الكريمة، « يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ»، قائلا: أن الايمان والعمل الصالح هما المعياران الاساسيان لسعادة الانسان.

وأضاف أن هناك ايات تؤكد عدم تفاوت الرجال مع النساء، مستشهدا بالاية الكريمة، «إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا».

وتابع أنه بحسب الاية الكريمة أن الله يغفر للجميع ولا يفرق بين الرجال والنساء ويعطيهم اجرا كبيرا دون تمييز.       

وأشار المرجع الديني اية الله نوري الهمداني الى العقائد الجاهلية التي كانت عند العرب وغيرهم من الامم، حيث كان يتم تحقير واهانة النساء في كافة انحاء العالم، في الهند كانوا ينظرون الى النساء بان لا قيمة لهن دون الرجال، وكذلك في مصر كانوا يغرقون بنت شابة في النيل كي يزداد رفده وكذا في الصين كانوا يضربون النساء ويجبروهن على أصعب الاعمال.

وأكد المرجع الديني نوري الهمداني على أن الحضارات الماضية ايضا لم تكن تحترم النساء، ففي فرنسا في عام ٥٨٦ م، بعد طول المفاوضات توصلوا الى أن المرأة ايضا هي انسانة وهي خلقت بغية خدمة الرجال.

وتابع أن هذه نماذج بسيطة عن الظلم الذي كانت النساء تتعرض له، ولكن الاسلام لا ينظر الى النساء بهذا الشكل حيث أن النبي (ص) نبي الرحمة طالما أكد على مكانة المرأة في المجتمع الاسلامي والدور الهام الذي تحظى به، مبينا أن عدة ايات في القران الكريم تبين للمجتمع المكانة الهامة والقيم السامية التي تحظى بها النساء.

وبین المرجع الهمداني أن المرأة هي كالرجل حيث أنها انسانة كاملة وهي تستحق الوصول الى جميع الكمالات والكرامة الانسانية وهي قادرة على أن تكون خليفة الله على الارض، ووفقا للتعاليم القرانية أنه لا فضل لاحد على احد، -كان رجلا ام امرأة- الا بالتقوى.

وبين أن منطق القران الكريم هو أن الله تعالى خلق جيمع الناس رجالا ونساءا بالفطرة الدينية الربانية المائلة الى الخير، وكما مدح القران الرجال الاخيار، أشاد بالنساء الفاضلات اللاتي سلكن طريق الحق واجتهدن في سبيل الله.

المصدر: وکالة رسا للانباء