20 / 11 / 2018 م      ۲۹ / ۸ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الثلاثاء
ربيع الأول / 1440 هـ
١٢

کل الأخبار

الشيخ أختري: الصهانية يعيشون أسوأ الظروف وسيبدأ الهروب من فلسطين المحتلة

2018-06-20

قال حجة الإسلام أختري: إن الصهاينة يعيشون أسوأ ظروفهم العسكرية، والاقتصادية والاجتماعية، وتكاد أن تشكل موجة من الهروب من فلسطين المحتلة.

وتحدث رئيس لجنة دعم الثورة الإسلامية للشعب الفلسطيني في اجتماع تحت عنوان "الامام الخميني (ره) محيي القضية الفلسطينية"، والذي انعقد برعاية مركز الطلبة الجامعيين الأردويين في جامعات إيران ومشاركة "مجلس وحدة المسلمين الباكستانيين".

وصرح سماحته: علينا أن نقيم التعايش السلمي مع جميع العالم، وذلك بناء على الأحكام الشريعة الإسلامية، كما أن في هذا العالم الذي أصبح العلاقات قريبة على مختلف الأصعدة علينا أن نحترم غير المسلمين، وأن نتعامل معهم بالمحبة والأخوة.

وأكد الشيخ أختري أن لدينا موقف شديد وحاسم أمام الأعداء والذين يواجهوننا، وتابع: إننا نعتبر العدو الصهيوني هو العدو الرئيسي للمسلمين ، ونقف أمام الظالمين الذين يضطهدون مسلمي ميانمار بأفجع الصور المأسوية.

كما وأشار الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) إلى القضية الفلسطينة والقدس كأول قبلة للمسلمين، وقال: إن الإمام الخميني (ره) باعتباره المرجع الأعلى للشيعة وأحد أبرز العلماء الجعفرية، ومنذ استقرار الكيان الصهيونية المجرم كانت لديه معرفة كاملة بالقضية الفلسطينية، ولا يعتقد أحد أن الإمام عرف هذه القضية منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران سنة ١٩٧٩ للميلاد، بل كان معارضا ومخالفا لإجراءات وقرارات بريطانيا المستعمرة في دعم وتأسيس اليهود الظالمين عند ترك أهالي فلسطين عن عقر دارهم، وذلك قبل ٧٠ سنة، وأصدار آنذاك بيانا استنكر فيه هذه المبادرة.

وأشار سماحة الشيخ أختري إلى تحذير مفجر الثورة الإسلامية عند تأسيس الكيان الصهيوني، وقال: إن الإمام الراحل (ره) في سنة ١٩٦٥ للميلاد وقبل وقوع حرب سنة ٦٧ بين العرب وإسرائيل حذر البلدان الإسلامية من مرافقة مؤامرات بريطانيا لتأسيس الكيان الصهيوني المزيف في قلب العالم الإسلامي، وذلك من خلال صدور بيان في مدينة النجف الأشرف، حيث ورد فيه أن هذه مؤامرة تسعى لإيجاد الخلاف بين المسلمين وشق صفوفهم.

وفيما يتعلق بـ"داعش"، و"القاعدة"، و"بوكوحرام"، والجماعات الإرهابية والتكفيرية الأخرى في المنطقة أكد رئيس لجنة دعم الثورة الإسلامية للشعب الفلسطيني: إن الكيان الصهيوني المجرم القاتل للأطفال الأبرياء، فضلاء عن تواجده ومشاركته في حرب سوريا والعراق له دور مؤثر في مجازر الشعب المضطهد اليمني.

كما صرح سماحته: إن الصهاينة اليوم يسعون لبلد بديل عن فلسطين؛ لأنهم يعيشون أسوأ ظروفهم العسكرية، والاقتصادية والاجتماعية، وتكاد أن تشكل موجة من الهروب من إسرائيل.

وفي ختام حديثه قدّم حجة الإسلام والمسلمين الشيخ أختري شكره للمقيمين لهذا الاجتماع، مؤكدا على تعاون المجمع العالمي لأهل البيت (ع) مع جميع المسلمين في العالم خصوصا الطلبة الجامعيين الذين يدرسون في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

 

المصدر:وكالة ابنا/بتصرف