25 / 04 / 2019 م      ٥ / ۲ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الخميس
شعبان / 1440 هـ
١٩

کل الأخبار

العضو في مجلس خبراء القيادة: انتشار التعقل الديني و تعميقه السبيل الانجع لمكافحة التكفير

2019-01-03

شدّد العضو في مجلس خبراء القيادة على ان انتهاج التفرقة والتكفير والعنف من المصاديق البارزة لفقدان التعقل الديني.

اكّد العضو في مجلس خبراء القيادة الشيخ احمد مبلغي في مؤتمر "ظاهرة التكفير من وجهة نظر الاديان" بان انتشار التعقل الديني وتعميقه في المجتمع افضل طريقة للمكافحة القوية الاجتماعية ضد التكفير بكل اتجاهاته ومجالاته وتنظيماته.

وشدّد رئیس مرکز البحوث الاسلامیة في مجلس الشورى الاسلامي على ان التعقل الديني هو الاخذ بالقضايا بعضها ببعض بجامع عقلي بينها ورفضها بانتفاء تلك الجامع.

واشار ممثل اهالي لرستان في مجلس خبراء القيادة الى وظيفة التعقل الديني في معرفة الدين واكّد بان هذا النوع من التعقل هو عنصر حيوي لازم في طريق الحصول على الفهم الديني بحيث لولاه لماتمكّن الانسان على الفهم الصحيح من الدين فاذن ان التعقل الديني هو طريقة يمكن استخدامها للمعرفة الدينية في جميع ابعادها.

واكّد الشيخ احمد مبلغي بان طريقة الفهم الديني بداية من التوحيد حتى باقي الجوانب الدينية كالمباحث العقيدية والمعرفة بالثقافة والتعاليم الاجتماعية وتثبيت نمط الحياة يحصل بالتعقل الديني في هذه القضايا.

وشدّد العضو في مجلس خبراء القيادة على ان تعزيز النهج الديني ينتهي بإحكام التعقل الديني العالي بحيث ان هذا الشكل من النهج يستعين به الانسان للحصول على الفهم الديني وإحكامه كما نرى اهمية هذا النهج ايضا في عملية الاستنباط الفقهي فعلى سبيل المثال ان المجتهد لو اراد ان يستشكل على من يذهب الى حرمة استخدام الصوت الحسن يستدلّ بفقدان الجامع بين تشريع هذا الحكم من الحكيم وخلقه تعالى للصوت الحسن. 

واكّد بانه كما يذهب الفقهاء الى اثبات الجامع بين الحكم والموضوع، يمكن ان يستخدم هذا الجامع ايضا بين الحكم الشرعي والشريعة ذاتها الا ان هذه القضية ممّا يلزم دراستها في علم الاصول دراسة علمية دقيقة.

واشار رئیس مرکز البحوث الاسلامیة في مجلس الشورى الاسلامي الى انموذجين لبيان دور التعقل في فهم الدين ليتّضح اهمّيّته في هذا المجال واردف قائلا: ان الانموذج الاول في هذا المضمار  هو علاقة التوحيد بالتعقل فان نبيّ الله ابراهيم (ع) حين كسر الاصنام ارشد المشركين من خلال تببين فقدان الجامع بين الاستنطاق من الاصنام وحقيقتها فلذلك قال لهم "بل فعله كبيرهم هذا فاسئلوهم ان كانوا ينطقون" فقال للمشركين بان الاصنام ممّا "لاينفعكم شيئا ولايضرّكم".    

واضاف الشيخ احمد مبلغي ان الانموذج الثاني يتعلق بنمط الحياة فالامام علي (ع) عندما سمع برجل ترك عياله من اجل الزهد في الدنيا بحيث ضاقت بزوجته الارض بمارحبت قال له عليه السلام "أترى الله أحل لك الطيبات وهو يكره أن تأخذها؟ أنت أهون على الله من ذلك" فالامام (ع) دل بهذا الكلام على فقدان الجامع بين ما احلّه الله من الطيّبات وبين كراهته تعالى للتنعّم بها في نفس الوقت. فالامام (ع) من خلال بيان انه لا جامع بين الحلية والكراهية ارشد المكلّفين الى الابتعاد عن الزهد الكاذب كما انه(ع) حدّد لهم الزهد الحقيقي ايضا، مشيرا ضمنيّا الى الآيةالكريمة "قل من حرّم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق".

وحول التكفير شدّد العضو في مجلس خبراء القيادة  على ان التعقل الديني لايلائم مع التكفير والعنف الديني فمن يتّجه الیهما فهو فاقد للتعقل الديني فان القرآن الكريم يحثّ المسلمين على التعقل الديني بحيث من وجهة نظر كتاب الله الحكيم ان هذا الشكل من التعقل هام ورئيسي ومن دونه يظلم الانسان نفسه وان ظلم النفس ینتهي بظلم المجتمع باسره ايضا.

المصدر: وكالة رسا للانباء