23 / 07 / 2018 م      ۱ / ٥ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الاثنين
ذي القعدة / 1439 هـ
٩

کل الأخبار

بيان رابطة علماء اليمن بشأن العدوان الثلاثي على سوريا

2018-04-15

جاء في بيان رابطة علماء اليمن بشأن العدوان الثلاثي على سوريا :

 

أمام هذا التطور الخطير والعدوان غير المبرر تعلن الرابطة تضامنها الكامل مع الشعب السوري ووقوفها إلى جانبه في محنته وترفض الرفض القاطع التدخل في الشؤون العربية والإسلامية من قبل دول الاستكبار العالمي الراعية والمغذية للإرهاب على مستوى العالم.

وفيما يلي نص البيان: 

الحمد لله القائل وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) والقائل: فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)

والصلاة والسلام على رسول الله محمد القائل : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم، كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى بعضه تداعى سائر الجسد بالسهر والحمى. صلى الله وسلم عليه وعلى آله الأطهار ورضي الله عنه صحبه الأخيار 
وبعد
فقد تابعت رابطة علماء اليمن العدوان الثلاثي الظالم والغاشم والسافر من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا التي شنت هذا العدوان على دولة عربية مستقلة وذات سيادة واعتدت بطائراتها وصواريخها على الشعب السوري تحت مبررات واهية وعناوين مزيفة وبتمويل وتواطئ وتأييد سعودي قطري خليجي وتحت ذرائع مختلقة
وأمام هذا التطور الخطير والعدوان غير المبرر تعلن الرابطة تضامنها الكامل مع الشعب السوري ووقوفها إلى جانبه في محنته وترفض الرفض القاطع التدخل في الشؤون العربية والإسلامية من قبل دول الاستكبار العالمي الراعية والمغذية للإرهاب على مستوى العالم وما موقف هذه الدول من قضية فلسطين ومظلومية الشعب اليمني والعدوان عليه إلا أقوى برهان على استكبارها وإرهابها ومصادرتها لحقوق الشعوب وحرياتها.
 وتدعو الرابطة الشعوب إلى الخروج الجماهيري المشرف للتعبير عن موقفها الحر والرافض لكل أشكال وصور التآمر على البلاد العربية والإسلامية .
كما تؤكد على حق الشعب والجيش السوري في الرد والتصدي لهذا العدوان كحق شرعي وإنساني مكفول وتؤكد على ضرورة التضامن الواسع مع الشعب السوري والشعب الفلسطيني والشعب اليمني وكل الشعوب المظلومة.
نسأل الله النصر والفرج والتمكين للمستضعفين والهزيمة والخذلان للبغاة والمتكبرين وأذيالهم وأذنابهم من حكام العرب المتصهينين إنه على ما يشاء قدير وبالإجابة جدير وهو نعم المولى ونعم النصير
صادر عن رابطة علماء اليمن
بتاريخ :۲۷-رجب-١٤٣٩هـــ
الموافق ١٤-٤-٢٠١٨م