22 / 05 / 2019 م      ۱ / ۳ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الأربعاء
رمضان / 1440 هـ
١٦

کل الأخبار

جامعة كركوك تنظم مؤتمرها الفكري الأول حول ظاهرة التطرف وسبل معالجتها

2019-02-20

نظمت الجامعة مؤتمرها الفكري الأول لدراسة ظاهرة التطرف وسبل معالجتها بمشاركة علماء الدين والمفكرين ورؤساء الاتحادات الإسلامية وباحثين من داخل وخارج العراق.

ويهدف المؤتمر إلى دراسة ظاهرة التطرف والتكفير التي تعد من أخطر الظواهر التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية والمجتمعات الأخرى لما لها من الآثار التدميرية المترتبة وممارسات بشعة من قتل وترويع وتشويه للدين الحنيف والبحث في سبل معالجتها ونشر الوسطية والاعتدال.

وتضمن المؤتمر ثلاثة محاور، ناقش الأول دراسة منابع ظاهرة التطرف والعوامل التي ساعدت عل انتشارها في المجتمعات، وبحث المحور الثاني سبل معالجة هذه الظاهرة المقيتة والحد من انتشارها، فيما عرض المحور الثالث مسؤولية المؤسسات الدينية والتعليمية ودورها في مكافحة التطرف ونشر الفكر المعتدل وتعزيز التعايش السلمي بين الشعوب.

وشهد المؤتمر إلقاء كلمة لممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور محسن الفريجي رئيس لجنة مناهضة الغلو والتطرف في الوزارة، وكلمة لرئيس جامعة كركوك الأستاذ الدكتور عباس حسن تقي فضلاً عن العديد من الكلمات للشخصيات الدينية من مختلف المذاهب والأديان والقوميات التي تمثل مكونات المجتمع العراقي المتآخية والتي أكدت على نبذ ظاهرة التطرف والإرهاب والتكفير المرفوضة في جميع الأديان والقيم الإنسانية، وأهمية نشر التسامح وقبول الآخر لتحقيق السلم المجتمعي والتعايش المشترك بين إفراد المجتمع، وتعزيز روح المواطنة لدى الفرد العراقي وتقريب وجهات النظر بين مكونات الشعب الواحد.

وجرى خلال المؤتمر إلقاء قصيدة بعنوان منهج الإسلام للشاعر حيدر حسوني تغنت بمبادئ الدين الإسلامي الحنيف التي كرمت بني آدم بغض النظر عن دياناتهم وأعراقهم وتأكيدها على الأخوة بين المؤمنين، ومنهج الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم في التعامل مع الناس برحمة ومحبة وسلام.

ووصل عدد البحوث المشاركة في المؤتمر إلى ٢٣ بحثاً لباحثين من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة كركوك وبقية الجامعات العراقية والمؤسسات الدينية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان.

وخرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات من أهمها قيام المؤسسات والمراكز الفكرية بتفكيك الفكر المتطرف ورد الأفكار المنحرفة التي تشوه الدين والشريعة السمحاء، والتأكيد على دور الجامعات والمؤسسات التعليمية في مكافحة ظاهرة التطرف ونشر الفكر المعتدل، وتوحيد الجهود بين علماء الدين من مختلف الأديان والمذاهب لتوعية الأمة بمخاطر الفكر المتطرف وتأثيراتها على الأجيال القادمة والتصدي لها وفقاً للمبادئ الإنسانية والقيم الدينية المشتركة.

وهنئ المؤتمرون رئاسة جامعة كركوك على نجاح هذا التجمع الإنساني النبيل الذي يسهم في تعزيز التعايش السلمي بين أبناء المجتمع، مثمنين الجهود التي بذلتها الجامعة من اجل التقريب بين وجهات النظر وسعيها الدائم لاشاعة روح التآخي والسلام، وشهد المؤتمر توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين في المؤتمر.

المصدر: جامعة كركوك