کل الأخبار

رسالتا تهنئة من النجف الأشرف إلى سماحة الإمام السيد روح الله الخميني (قدس سره)

2020-02-11

في رسالة من آية الله الشيخ علي كاشف الغطاء(قدس سره) يهنئ بانتصار الثورة الإسلامية واصفا إياها بأنها تطفح ضفتاهها بخير النشأتين، وتزهو جوانبها بسعادة الدهرين.

وجهت رسالتان من النجف الأشرف إلى سماحة الإمام السيد روح الله الخميني (قدس سره) أوائل انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية عام ١٩٧٩م، الأولى من آية الله السيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره) والثانية من آية الله الشيخ علي كاشف الغطاء(قدس سره)، هذان المرجعان الكبيران الذين أبرقا إلى سماحة آية الله السيد روح الله الخميني (قدس سره) يهنئانه ويؤيدانه يدعوانه له بنجاح ثورته رغم الظروف الصعبة والعصيبة التي كان يمر بها العراق بسبب الحكام الطغاة، حيث أنهما لم يتمكنا من المجيء إلى الجمهورية الإسلامية بسبب الحكومة العراق البعثية الظالمة، وقد تم الحصول على الأولى مقروءة والثانية مكتوبة

تنص رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره)  على ما يلي:

"سماحة آية الله العظمى الإمام المجاهد السيد روح الله الخميني دام ظلّه: تلقيت برقيتكم الكريمة التي جسّدت أبوّتكم ورعايتكم الروحية للنجف الأشرف التي لا تزال منذ فارقتكم تعيش انتصاراتكم العظيمة، وأني أستمدّ من توجيهكم الشريف نفحة روحية، كما أشعر بعمق المسؤولية في الحفاظ على الكيان العلمي للنجف الأشرف، وأودّ أن أعبّر لكم بهذه المناسبة عن تحيّات الملايين من المسلمين والمؤمنين في عراقنا العزيز، الذي وجد في نور الإسلام الذي أشرق من جديد على يدكم ضوءاً هادياً للعالم كلّه، وطاقة روحية لضرب المستعمر الكافر والاستعمار الأمريكي خاصة، ولتحرير العالم من كلّ أشكاله الإجرامية، وفي مقدمتها جريمة اغتصاب أرضنا المقدسة فلسطين، ونسأل المولى سبحانه وتعالى أن يمتّعنا بدوام وجودكم الغالي، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

ونصت رسالة الشيخ علي كاشف الغطاء (قدس سره) على ما يلي:

"بخ بخ.. بجمهورية إسلامية تطفح ضفتاهها بخير النشأتين، وتزهو جوانبها بسعادة الدهرين، أقبل بها الدهر مبتسما بشموس وأقمار، وأشرقت بنورها الوضاء دروب الحياة الدينية للشعوب الإسلامية، واندكت بها صروح البغي والظلم والعدوان، فيا له من فوز عظيم قد جاء بنصر من الله وفتح قريب مبين، وهنيأ بهذه النعمة التي أنزلت على الطاغين أشد النقمة، ونسأله تعالى بجاه من لذنا بجوراه أن يورد علينا من أخباركم ما تسر به النفوس وتقر بها العيون،دمتم في رعاية الله وألطافه ."

المصدر: وكالة الحوزة للانباء