19 / 10 / 2018 م      ۲۷ / ۷ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الجمعة
صفر / 1440 هـ
٩

کل الأخبار

صور-كيف تم قتل مثقال السالمي..وماذا كتب على صفحته عن "الحسين عليه السلام"؟

2016-11-17

كتب(كونوا حسينيين تحرروا فلسطين بسنتين)

في سابقة خطيرة جريمة قتل في غزة بسبب الانتماء للمذهب الشيعي، 

 ترجح التحقيقات أن سبب قتل السالمي، هو ترديده لأفكاره الشيعية، ونشره أقوال شيعة أهل البيت ع ، والدعوات التي كان يطلقها عبر صفحات التواصل الاجتماعي "الفيس بووك" وأحاديثه مع معارفه وجيرانه وفي مجالسه عن الحسين وأتباع أهل البيت عليهم السلام، 

رصاصتان ترافقهما تكبيرة قاتل اخترقتا رأس الشاب مثقال أحمد السالمي (٣٥ عاما) من سكان مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة ما أدى إلى استشهاده على الفور، وقد تمت عملية التصفية هذه أمام منزله قرب المسجد الأبيض، وهي منطقة أمنية معروفة، لكن المنفذ، نجح في الدخول منفرداً، وتنفيذ المهمة في أقل من دقيقتين. 

وأشار القتيل السالمي في تعليق له على صفحته في (الفيس بوك) مقسماً بالله، أن اتباع الحسين كفيل بتحرير فلسطين خلال سنتين فقط. إن جرائم القتل التي لا يستطيع أحد إنكار زيادة عددها في قطاع غزة سلكت طريقاً (مخيفا) بعد مقتل الشاب السالمي.

تهديدات علنية

تلقى السالمي عدة تهديدات بالقتل وجز عنقه على إثر كتاباته، حيث توعده عدة أشخاص وكتبوا ذلك بشكل صريح على صفحاتهم في موقع الفيسبوك، وبعد مقتله نشروا تعليقات تعبر عن فرحهم بـ(نفوق الرافضي)،  فيما طلبت تنظيمات بعينها إلى عدم تداول عملية القتل على صفحات التواصل الاجتماعي لا تأييداً ولا رفضاً. 

الجدير بالذكر هنا هو أن أجهزة حماس الأمنية (الأمن الداخلي) في قطاع غزة اعتقلت السالمي بداية شباط من العام الجاري بتهمة مهاجمة أهل السنة وحركة حماس، إلا أنها عادت وأطلقت سراحه. وكان السالمي نشر قبل اعتقاله: (من المسؤول عن اخفاء سيرة أهل بيت النبي صلوات الله وسلامه عليه و على آله في قطاع غزه وفلسطين ومن له المصلحه في ذلك رغم أن القرآن والسنة أمرونا بهم هل كان لحماس الدور الاكبر بأخفاء ذلك دون ان يعلموا).