22 / 09 / 2018 م      ۳۱ / ٦ / ۱۳۹۷ هـ . ش
السبت
محرم / 1440 هـ
١٢

کل الأخبار

صيفهم، عملٌ وحصاد

2018-07-01

حلّ فصل الصيف وحلّت معه الأوقات الممتعة والشيقة فهلموا أيها الأهل لإستغلال كل ساعة متاحة لتنمية مهارات أطفالكم وتطويرها. مما لا شم فيه بأن هذا الفصل الدافئ، الباعث على النفس بالأمل، عامر بالمتعة والفائدة والنشاط، لذا لا بد من الحذر الشديد من أي تضيع الفرصة هباءً.

 

أولًا، من الناحية الدينية والأمور العبادية، لا بد من حثِّ الطفل على قراءة القرآن والأدعية اليومية والصلاة في وقتها. والمشاركة في الأنشطة المتعلقة بهذا الصدد، والتي تقام في المساجد والحسينيات. كما ويجب مشاركته في إحياء المناسبات الدينية والعبادات كليلة الأربعاء والخميس وأعمال يوم الجمعة، ووفيات وولادات أهل البيت (ع).

 

ثانيًا، على الأهل إعارة الجانب الأكاديمي عناية كبيرة في الصيف، وذلك لتثبيت المفاهيم والكيفيات العلمية من ناحية، ومن ناحية آخرى لعلاج أي خلل. تستطيع الأم، بحال عدم توفر أنشطة من هذا النوع، تدربب الطفل على القراءة والإملاء وحلّ بعض التدريبات مماثلة لما في الكتب المدرسية. فالقرأءة مفيدة جدًا للأطفال وتسهم، مع الكتابة، في توسيع وتطوير ملكةَ التخيّل والإبداع.

 

ثالثًا، الجانبُ الرياضي الجسدي يحتاج الى إلتفاة الأهل طبقًا لما حثّ عليه الرسول (ص) من تعليم الأطفال الصيد والرماية وركوب الخيل. اضاغةً الى استكشاف الطبيعة والمشاركة في المخيمات الكشفية والرحلات. فالرياضة تحافظ على صحة وسلامة الطفل وتحفظ جهازه المناعي وتزيد الى ذهنه خبرات ومعلومات ومعارف وقيم خاصة من خلال الاكتشاف والتعلم والتنافس.

أتمنى لكم كذلك صيفًا ممتعًا وجميلًا برفقة أطفالكم، وفرصة جيدة لتعزيز علاقتكم النفسية والعاطفية بهم. احرصوا على أن لا يضيع دون استفادة أو، كما يجري ببالغ الأسف، أمام الشاشات اللوحية والتلفزيون. أطفالنا أمانة فلنحفظها بعناية ودراية وأمان.

 

بتول عرندس