کل الأخبار

علماء البلاد يوجهون توصيات دينية لمكافحة فيروس كورونا المستجد

2020-03-14

وجه علماء البلاد وممثلي الولي الفقيه في مختلف المحافظات الايرانية، توصيات دينية تهدف الى مكافحة فيروس كورونا المستجد.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، انه في حين تفشي فيروس كورونا في اكثر من ١٢٠ دولة في العالم وارتفاع حالات الاصابة والوفاة، زاد من حدة التوصيات الصحية من قبل المسؤولين في البلاد. فمن هذا المنطلق وجه ممثلي الولي الفقيه و علماء الدين في مختلف المحافظات توصيات تهدف الى ضرورة الالتزام بالاوامر الصحية والتعاون مع الجهات المعنية في وزارة الصحة الايرانية.

وفي هذا الصدد، قال المرجع الديني آية الله حسين مظاهري انه على الجميع الالتزام الكامل بالتوصيات الصحية والاوامر الطبية وذلك الى جانب المساعي التي تبذلها الجهات المعنية في وزارة الصحة.

وشدد آية الله مظاهري الى ضرورة التوكل على الله عز وجل والاتكال عليه من اجل تقليص منسوب القلق السائد في المجتمع اثر تفشي فيروس كورونا مبينا في الوقت ذاته الى لزوم تلاوة القرآن الحكيم والتوسل بآل البيت عليهم السلام وقراءة زيارتي عاشوراء والجامعة الكبيرة والعمل بالواجبات وترك المحرمات.

وفي هذا المضمار، افاد ممثل الولي الفقيه في مشهد المقدسة آية الله علم الهدى انه ينبغي للجهات المعنية في وزارة الصحة الايرانية ان يغسلوا الشوارع والامكنة العامة بالمواد المطهرة للحد من انتشار فيروس كورونا منوها الى ضرورة الالتزام بالتوصيات الصحية من اجل تجاوز الازمة الراهنة في البلاد.

وبدوره صرح ممثل الولي الفقيه في آذربايجان الشرقية السيد محمد على آل هاشم بانه البلاد في طريقه الى تجاوز الازمة الراهنة اثر تفشي فيروس كورونا منوها الى الابتعاد عن الاشاعات التي تبثها الماكينة الاعلامية في حرب نفسية يشنها العدو ضد الشعب الايراني النبيل.

واعرب السيد محمد على آل هاشم عن شكره للكوادر الطبية وتفانيهم في الخطوط الامامية لمكافحة فيروس كورونا مبينا ان التوسل بآل البيت عليهم السلام في شهر رجب الاصب هو الطريق الى تجاوز الوضع القائم.

وافاد بدوره امام جمعة مدينة بجنورد الشيخ ابوالقاسم يعقوبي ان الاخذ بالتوصيات الصحية الصادرة عن الجهات المعنية واجب عقلي في امتداد الاخذ بفاتاوى المرجعية الدينيية كواجب شرعي وضع الله عز وجل العمل بها على اعناق المسلمين.

وقال ممثل اهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة، آية الله محسن الحيدري اشار الى الوضع القائم اثر تفشي فيروس كورونا في بعض مدن البلاد منوها الى التضحية والتفاني والشجاعة التي شوهدت في مساعي الجهات المعنية في وزراة الصحة الايرانية.

واضاف آية الله محسن الحيدري ان المخاطرة في الاغاثة الصحية التي يقدمها الجهات المعنية في وزارة الصحة الايرانية، هي في الحقيقة مساعي يمكن مقارنتها بجهاد المدافعين عن الحرم والتعبويين عادا في الوقت ذاته ان الاحتكار للادوات الصحية من الأقنعة الواقية والقفازات في الوضع الراهن هو عمل ارهابي يضرب الاستقرار.

وبدوره بين ممثل الولي الفقيه الشيخ رسول فلاحتي ان نشر القلق والخيبة بين ابناء المجتمع مما بات حربة اعلامية للدول تجاهلت تفشي فيروس كورونا في مجتمعاتها واستهدفت المجتمع الايراني  في حرب نفسية شنها اعلام العدو.

وصرح الشيخ رسول فلاحتي ان عدد الفيات اثر فلاونزات الطيور والخنزير وغيرها اكثر بكثير من الفيات اثر كورونا المستجد الا ان العدو يحاول جاهدا ان يروج الهلع بين المجتمع الايراني من اجل ضرب الاستقرار في البلاد

وبالمناسبة اعرب ممثل الولي الفقيه في محافظة مازندران، الشيخ النائيني عن شكره الحيدري اشار التضحية والتفاني والشجاعة التي شوهدت في مساعي الجهات المعنية في وزراة الصحة الايرانية اثر تفشي فيروس كورونا في بعض مدن البلاد مبينا في نفس الوقت ان الشعب الايراني لا ينسى تلك الجهود الحثيثية.

المصدر: وكالة رسا للانباء