17 / 11 / 2019 م      ۲٦ / ۸ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الأحد
ربيع الأول / 1441 هـ
١٩

کل الأخبار

في ذكرى يوم تخليده.. ابن سينا.. أبو الطب الحديث وشيخ الفلاسفة

2019-08-24

عندما نُفكر في عصر القرون الوسطى لا نتذكر إلَّا أنه عصر الظلام! ولكننا ننسى أنه في حين كانت أوروبا تعيش في عصور الظلام وتعاني من العديد من المشاكل والصراعات الفكرية والاجتماعية، لم يكن العالم الإسلامي كذلك.

كان هذا عصر العلم والفلسفة والفن والرياضيات، كان العصر الذهبي الإسلامي، ويرجع ذلك لنجاح عدة علماء مسلمين وتفوقهم، وعلى رأسهم العالم الایراني «ابن سينا». هذا الفيلسوف المسلم ارتقى ليصبح من بين المفكرين الذين يحظون باحترام العالم وتقديره إلى يومنا هذا.

وهو الفيلسوف ذات النفوذ والشهرة، فهو أبو الطب الحديث، وشيخ الفلاسفة، حيث كان يعمل على مختلف المواضيع في الفلك والكيمياء، والجيولوجيا، وعلم النفس، الدين الإسلامي، والمنطق، والرياضيات، والفيزياء، وكذلك الشعر.

وُلِد ابن سينا بالقرب من بلدة بُخَارى (تقع الآن في أوزبكستان) عام ٩٨٠ م تقريبا. اسمه بالعربية هو «أبو علي الحسين بن عبد الله بن سينا» ثم اختصر إلى ابن سينا.

وبحلول الوقت الذي وُلِد فيه ابن سينا، كان «نوح بن منصور» هو سلطان بلدة بُخَارى لكنه كان يكافح من أجل الاحتفاظ بالحكم.

كان والد ابن سينا حاكما لإحدى القرى، وقد تلقى تعليمه على يد والده، والذي كان منزله مكاناً لتجمع الناس من أجل التعلم في المنطقة.

بالتأكيد كان ابن سينا طفلا بارعا، حيث كانت لديه ذاكرة قوية، وقدرته على التعلم أدهشت العلماء الوافدين إلى منزل والده.

وظهر عليه الفطنة والذكاء في وقت مبكر، وحفظ القرآن كله في عمر ١٠ سنوات. كما حفظ معظم الشعر العربي الذي قرأه.

عندما بلغ ابن سينا سن الثالثة عشرة بدأ بدراسة الطب، وقد أتقن هذا المجال قبل سن السادسة عشرة عندما بدأ في علاج المرضى. درس على يد الكثير من العلماء المسلمين العظماء.

كانت مهاراته في الطب تثبت أنه سيكون له شأنٌ كبير في المستقبل. وعندما تمكن من معالجة السلطان البخاري من مرضٍ غامض، سُمح لابن سينا باستخدام المكتبة الملكية، وقد استغل هذا الأمر على أكمل وجه.

وبحلول سن الحادية والعشرين، أضحى ابن سينا عالماً كبيرا وبدأ في تأليف الكتب. لم يكن مهتما بالخلافات السياسية وبقي على هذه الخطى لتجنب التورط في أية مشاكل.

استقر أخيرا في أصفهان الایرانیه، حيث سُمِحَ له بافتتاح مدرسته الخاصة للباحثين. وانتهى الأمر بكتابة أكثر من ٢٤٠ كتاباً حول الفلسفة، والطب، وعلم الفلك، وعلم النبات، وعلم الحيوان، والأرصاد الجوية، وعلم النفس.

إنجازات ابن سينا

انقلبت حياة ابن سينا رأساً على عقب بعد وفاة والده. وبدون دعم من أي شخص، بدأ ابن سينا بالتجول والتنقل بين مدنٍ مختلفة. انتقل إلى خراسان وكان يعمل طبيباً ومعلماً، حيث كان في كل مساء يجمع الطلاب حوله للمناقشات الفلسفية والعلمية.

كما عمل رجل قانون في جورجانج، وكان في خوارزم، ثم أصبح مدرساً في جورغان.

ولعل أكثر ما يلفت النظر هو أنه واصل تقديم حلقات دراسية قيمة على الرغم من نمط حياته الفوضوية وغير المستقرة.

أهم أعمال ابن سينا «كتاب الشفاء» حيث يُعتبر موسوعة علمية تغطي العديد من المجالات مثل المنطق، والعلوم الطبيعية، وعلم النفس، والهندسة، وعلم الفلك، والحساب والموسيقى. وكتاب آخر اسمه «القانون في الطب» وهو أحد أكثر الكتب شهرة في تاريخ الطب.

بالإضافة إلى ذلك، ألف ابن سينا نحو ٤٥٠ كتاباً، نجا منها إلى يومنا هذا نحو ٢٤٠ فقط. من بين تلك الأعمال المتبقية، ١٥٠ في مجال الفلسفة و٤٠ فقط في الطب، وهما أكثر مجالين ساهم فيهما ابن سينا أكثر من غيرهما. كما كتب عن علم النفس، والجيولوجيا، والرياضيات، وعلم الفلك، والمنطق. إلا أن أهم عمل له هو كتاب الشفاء. وهو واحد من أربعة أجزاء مخصصة للرياضيات. وقد ضمَّن ابن سينا علم الفلك والموسيقى والكثير من فروع الرياضيات داخل هذه الموسوعة.

قام ابن سينا بتقسيم الرياضيات إلى أربعة فروع، الهندسة، وعلم الفلك، والحساب، والموسيقى، ثم قسم كل من هذه المواضيع.

كما قسَّم علم الفلك إلى الجداول الفلكية والجغرافية، والتقويم. وقسَّم الحساب إلى الجبر، وعمليات الجمع والطرح. وصنف الموسيقى أيضاً اعتماداً على الآلات الموسيقية المختلفة.

واستطاع ابن سينا أن يرصد مرور كوكب الزهرة عبر دائرة قرص الشمس بالعين المجردة في يوم (١٠ جمادى الآخرة ٤٢٣ هـ =٢٤ من مايو ١٠٣٢ م)، وهو ما أقرَّه الفلكي الإنجليزي «جير مياروكس» في القرن السابع عشر.

وقد إشتهر ابن سينا بأنه أول من وضع لكثير من العلوم بعض التعريفات والتي كانت من أهمها تعريفه لعلم النفس.

كان طبيب عصره الأوَّل والماهر، ولما ترجمت كتبه أصبح طبيباً عالمياً وعلى مدى أربعمائة عام.

المصدر: الوفاق