21 / 02 / 2018 م      ۲ / ۱۲ / ۱۳۹٦ هـ . ش
الأربعاء
جمادی الثانی / 1439 هـ
٥

کل الأخبار

قائد الثورة الإسلامية: مسيرات انتصار الثورة الاسلامية لهذا العام ستكون مذهلة

2018-02-08

تزامناً مع ذكرى البيعة التاريخيّة للقوّات الجويّة في الجيش للإمام الخميني (قدّس سرّه) في التاسع عشر من بهمن (٨ شباط ١٩٧٩) ويوم القوّات الجويّة، التقى صباح يوم الخميس ٨/٢/٢٠١٨ عدد من قادة، ضبّاط، طيّاري وكوادر القوّات الجويّة في جيش الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران ومقرّ خاتم الأنبياء (ص) للدّفاع الجوّي بالقائد العام للقوات المسلّحة الإمام السيّد علي الخامنئي(دام ظله).

 

فيما يلي ملخص ما جاء في حديث سماحته :

 

-أكثر حكومات العالم ظلماً وقسوة اليوم هي أمريكا. هي أكثر ظلماً من الجميع. أمريكا أسوء من داعش. حكومة أمريكا هي النظام الذي أوجد داعش. كانت هي من سهّل عملهم ووقفت ورائهم.

-لقد قام رئيس جمهوريّة أمريكا خلال دعاياته الانتخابيّة بالإعلان عن أنّ إيجاد داعش كان من ضمن ما قام به الديموقراطيون. لقد قاموا هم بإيجاد داعش وعملوا على تقويتها ودعموها بأسلحتهم. هؤلاء أنفسهم هم من يُحتمل قيامهم بتدريب الدواعش على أساليب التعذيب.

-مع كلّ هذا تقوم حكومة أمريكا الأكثر قسوة في العالم بإظهار نفسها في الدعايات كمدافعة عن حقوق الإنسان والمظلومين ومتضامنة مع حقوق الحيوانات. لا يزال ظلم هؤلاء لفلسطين مستمرّاً منذ ٧٠ عاماً. الظلم لليمينيّين الذين يتمّ قصف شعبهم يوميّاً بواسطة حلفاء أمريكا.

-ثمّ يقومون بوقاحة تامّة بجمع قطع من الحديد والادعاء بأنّ هذا صاروخ أرسلته إيران للمجاهدين اليمنيّين، يدّعون ادعاء فارغاً، المجاهدون اليمنيّون محاصرون ولا يُمكن إرسال شيء لهم. طبعاً وبناء على تعاليم الإسلام الصّريحة يجب الوقوف في وجه الظالم وإغاثة المظلوم. كن للظالم خصماً وللمظلوم عوناً.

-فيما يخصّ قضيّة المقاومة في منطقة غرب آسيا، أراد الأمريكيون اجتثاث جذور المقاومة لكنّنا صمدنا وقلنا بأنّنا لن نسمح بذلك. وقد ثبت للعالم اليوم بأنّ أمريكا أرادت وعجزت وأردنا وكنّا قادرين.