19 / 11 / 2019 م      ۲۸ / ۸ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الثلاثاء
ربيع الأول / 1441 هـ
٢١

کل الأخبار

لماذا يأتي في القرآن السمع بالمفرد والأبصار بالجمع عندما يأتون معاً؟

2018-08-06

لماذا يأتي في القرآن السمع بالمفرد والأبصار بالجمع عندما يأتون معاً؟ وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني.

الجواب: في تفسير الأمثل - ج ١ - ص ٩١ – قال:
قبل الإجابة لا بد من الإشارة إلى أن القرآن استعمل السمع والبصر بصيغة المفرد أيضا، كقوله تعالى: (وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة)، (الشيخ الطوسي رحمه الله ) في (تفسير التبيان) ذكر نقلا عن لغوي معروف، أن سبب ذلك قد يعود إلى أحد أمرين:
أولا: إن كلمة (السمع) قد تستعمل باعتبارها اسم جمع، ولا حاجة عندئذ إلى جمعها.
ثانيا: إن كلمة (السمع) لها معنى المصدر، والمصدر يدل على الكثير والقليل، فلا حاجة إلى جمعه. ويمكننا أن نضيف إلى ما سبق تعليلا ذوقيا وعلميا هو أن الإدراكات القلبية والمشاهدات العينية تزيد بكثير على (المسموعات)، ولذا جاءت القلوب والأبصار بصيغة الجمع، والفيزياء الحديثة تقول لنا إن الأمواج الصوتية المسموعة معدودة لا تتجاوز عشرات الآلاف، بينما أمواج النور والألوان المرئية تزيد على الملايين. تأمل بدقة.