کل الأخبار

ما حكم صوم الصمت؟

2018-05-24

ذكر لنا القرآن الكريم أن مريم وزكريا (ع) قد صاما عن الكلام ، فهل هنالك آية أو حديث ينسخ هذا الفعل إذا اعتبرنا أن ما شرع لمن سبقنا شرع لنا أيضاً؟وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني.

 

الجواب: إن شريعة نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) ناسخة للشرائع السابقة ، فالفعل إن كان ثابتاً في الشرائع السابقة ولم يرد عنه نهي فهذا لا يعني ثبوته في شريعتنا بل يحتاج كل عمل ما يثبت وجوبه في شريعتنا أو إستحبابه أو إباحته أو كراهته أو حرمته ، فالأفعال العبادية تحتاج إلى دليل يثبت الحكم لها في شريعتنا ولا يكفي وجوده في الشرائع السابقة لأن شريعتنا ناسخة لكل الشرائع السابقة.

 

هذا بالإضافة إلى أنه ورد عندنا روايات تحرم صوم الصمت ، فعن معن الزهري عن علي بن الحسين أنه قال: (وصوم الصمت حرام). وعن علي (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ليس من أمتي رهبانية ولا سياحة ولا زمّ ـ يعني السكوت ـ)، وفي مسند أبي حنيفة عن أبي هريرة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : أنه نهى عن صوم الوصال وعن صوم الصمت.

 

وفي مستند الشيعة ج١٠ ص ٥١٠: (صوم الصمت: ولا خلاف في حرمته بل عليه الإجماع في المنتهى والتذكرة والحدائق وغيرها).