14 / 12 / 2018 م      ۲۳ / ۹ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الجمعة
ربيع الثاني / 1440 هـ
٦

کل الأخبار

ما معنى الزكاة في قوله تعالى (ويؤتون الزكاة وهم راكعون)؟

2018-04-10

السؤال: المعروف أن الإمام علي (عليه السلام) تصدق بالخاتم أثناء الصلاة فلماذا استعمل في آية الولاية مفردة الزكاة بدلا عن (يؤتون الصدقة وهم راكعون) فهل أن التصدق بالخاتم في هذه الحالة يدخل ضمن دفع الزكاة؟وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع السيد علي الحسيني السيستاني.

 

الجواب: تأتي مفردة الزكاة في اللغة بمعنى الصدقة ، وتقسم الزكاة في الفقه إلى واجبة ومستحبة ، ويراد بالمستحبة مطلق التطوع والتي منها الصدقة ولا يعلم ماذا أراد أمير المؤمنين (عليه السلام) بنيته في دفع ذلك الخاتم للفقير ، هل قصد الزكاة الواجبة فيشملها لفظ الزكاة أو أراد زكاة مستحبة وهي الصدقة ، وهي أيضا داخلة تحت لفظ الزكاة، فأحد الأفعال التي تدخل تحت معنى الزكاة هي الصدقة .
على أنَّ الذي أطلق على ذلك الفعل تسمية الزكاة، وهو إعطاء الخاتم ، هو القرآن الكريم ، فلا ينبغي لنا النقاش معه في ذلك ، والذي نفهمه من لفظ الزكاة في الآية القرآنية ما يشمل الزكاة الواجبة والمستحبة ، فلا تستطيع القول إن التصدق الذي حصَلَ من أمير المؤمنين (عليه السلام) كان هو زكاة واجبة ، كما يبدو لنا أنك فهمت هكذا ، فالآية القرآنية وبالتحديد لفظ الزكاة لا تخص الزكاة الواجبة .