25 / 06 / 2018 م      ۴ / ۴ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الاثنين
شوال / 1439 هـ
١١

کل الأخبار

ما معنى قوله تعالى (سبعاً من المثاني)؟

2018-03-01

ما معنى قوله تعالى (سبعاً من المثاني) في (( وَلَقَد آتَينَاكَ سَبعًا مِّنَ المَثَانِي وَالقُرآنَ العَظِيمَ ))؟؟ وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع السيد علي الحسيني السيستاني.

 

الجواب: المراد بالسبع المثاني سورة الحمد وقد قوبل بها القرآن العظيم وفيه تمام التجليل لشأنها والتعظيم لخطرها لكنها لم تعد قرآناً مستقلاً قبال القرآن الكريم بل سبعاً من آيات القرآن وجزءاً منه بدليل قوله تعالى: (( كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقشَعِرُّ مِنهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخشَونَ رَبَّهُم ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُم وَقُلُوبُهُم إِلَى ذِكرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهدِي بِهِ مَن يَشَاءُ وَمَن يُضلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن هَادٍ ))(الزمر: من الآية ٢٣). 

والتسمية بالمثاني لأن بعضها يوضح حال البعض ويلوي وينعطف عليه. (انظر تفسير الميزان للسيد الطباطبائي ٢: ٢٢، ١٢، ١٩١).