24 / 06 / 2018 م      ۳ / ۴ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الأحد
شوال / 1439 هـ
١٠

کل الأخبار

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب السيدة فاطمة (عليها السلام) في كتب السنة؟

2018-02-19

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب السيدة فاطمة (عليها السلام) في كتب السنة؟ وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع السيد علي الحسيني السيستاني.

 

الجواب: ليس من الضروري والمهم وجود ما نعتقد به عند أهل السنة وكتبهم، بل المهم والضروري هو وجوده في مصادرنا وكتبنا بطرق كثيرة ربما تصل الى حد التواتر، فهناك الكثير مما هو أبسط من هذا الامر بل وأشهر، ومع ذلك لا تجد عن أهل السنة إلا مثل هَمَل النعم وإلا النزر القليل والشاذ النادر الذي يسطّر ويذكر في كتابه بعضاً منها.
فكيف بهذا الأمر الخطير الذي حاولوا بشتى الطرق كتمانه والتستر عليه، ومع كل هذا الجهد المبذول للتعتيم ظهر من هنا وهناك من كتّابهم وحفّاظهم وعلمائهم من أشار أو صرّح بهذه المصيبة العظمى، نذكر بعضاً منهم:

١- الامامة والسياسة / باسناده عن عبد الرحمن الانصاري:
(… وأنّ أبا بكر تفقّد قوماً تخلفوا عن بيعته عند علي كرّم الله وجهه، فبعث اليهم عمر فجاء فناداهم وهم في دار عليّ، فأبوا أن يخرجوا، فدعا بالحطب، وقال: والذي نفس عمر بيده، لتخرجنّ أو (لأحرقنّها) على من فيها !!. فقيل له: يا أبا حفص ! إنّ فيها فاطمة؟! فقال : وإن !!…) رواه ابن قتيبة الدينوري في الامامة والسياسة ١/ ٣٠ .

٢- المختصر في أخبار البشر :
(…فأقبل عمر بشيء من نار على أن يضرم الدار، فلقيته فاطمة رضي الله عنها، وقالت: إلى أين يا ابن الخطاب، أجئت (لتحرق دارنا)!! قال : نعم، أو تدخلوا فيما دخلت به الأمة!!) أورده أبو الفداء إسماعيل في المختصر في أخبار البشر ١/١٥٦ . ٣- تاريخ الأمم والملوك :
(…عن زياد بن كليب، قال : أتى عمر بن الخطاب منزل عليّ وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال: والله لأحرقنّ عليكم، أو لتخرجنّ الى البيعة!...) رواه ابن جرير الطبري في تاريخه ٣/١٩٨ مصنف كتاب المحاسن وأنفاس الجواهر.

٣- أنساب الاشراف/ باسناده عن سليمان التميمي، وعن ابن عون:
(إنّ أبا بكر أرسل إلى علي يريد بيعته، فلم يبايع ، فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقّته فاطمة على الباب.
فقالت فاطمة: يا بن الخطاب ! أتراك (محرقاً عليّ بابي)؟ قال : نعم ، وذلك أقوى ممّا جاء به أبوك) رواه البلاذري في أنساب الاشراف ١/ ٥٨٦ ج ١١٨٤ دار المعارف.

٤- الملل والنحل عن النظّام أنّه قال :( وكان عمر يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها!! وما كان في الدار غير علي، وفاطمة والحسن والحسين) أورده الشهرستاني في الملل والنحل : ١ / ٥٦ .

٥- العقد الفريد / ج٥/ ١٢ طبع مكتبة الرياض الحديثة .

٦- شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد / ج١ / ١٣٤.٨- كنز العمال / المتقي الهندي / ج٥/٦٥١.٩- اعلام النساء/ عمر رضا كحالة /ج٤/١١٤.
ومما يؤيد ما سبق اعتراف أبي بكر وإقراره بل وتظاهره بالندم على كشفه لبيت الزهراء (عليها السلام). 

فقد ذكر الذهبي في (ميزان الاعتدال) عن العقيلي حديثاً مسنداً - قد اعترف هو بصحته - عن عبد الرحمن بن عوف ، قال : دخلت على أبي بكر أعوده فاستوى جالساً، فقلت: أصبحت بحمد الله بارئاً - الى أن قال - : ما أرى بك بأساً والحمد لله، فلا تأس على الدنيا - الى أن قال - فقال ابو بكر: إنّي لا آسي على شيء إلا على ثلاث وددت أني لم أفعلهن: وددت اني لم اكشف بيت فاطمة (عليها السلام) ، وتركته… (ميزان الاعتدال للذهبي ٢/ ٢١٥). كنز العمال ٥/ ٦٣١ ط مؤسسة الرسالة بيروت، وقريب منه في لسان الميزان / ابن حجر العسقلاني ٤/ ٢١٩. مروج الذهب ومعادن الجوهر / ٢/ ٣٠١. الامامة والسياسة / ابن قتيبة ١/ ١٨. تاريخ الأمم والملوك لابن جرير الطبري / ٢/ ٦١٩.