21 / 10 / 2018 م      ۲۹ / ۷ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الأحد
صفر / 1440 هـ
١١

کل الأخبار

مسجد جامع في اصفهان.. نموذج رائع للعمارة الفارسية

2018-09-30

رسوم من القرميد تتميز بالبساطة

من أبرز ما يميز أصفهان المساجد الكثيرة التي تنتشر في أرجائها وتمثل نموذجا لفترات حكم مختلفة مرت بها الدولة الإيرانية، كما تضم المدينة العديد من المباني الدينية للطوائف غير الإسلامية مثل الطائفة المسيحية والتي يشكل الأرمن غالبيتها إضافة إلى الطائفة اليهودية والتي لا زال العديد من أتباعها يعيشون في المدينة لحد الآن. ما يميز أصفهان انها تضم بعضاً من أقدم مساجد إيران ومن هذه المساجد مسجد بارسيان.

في مدينة بارسيان التي تقع على مسافة ٤٢ كيلومترا شمال شرقي أصفهان، يوجد مجمع يحتوي على مئذنة قديمة ومسجد سلجوقي وما يبدو أنه أحد النزل التي بناها الشاه عباس الأول من أجل تشجيع التجارة الداخلية. وغالبا ما كانت تلحق هذه الأبنية بالمساجد. ويحتوي على نموذج رائع للبناء القرميدي في قمة واجهة المسجد والتي يسهل رؤيتها بوضوح كما أن البناء القرميدي في المئذنة يتميز بنفس الروعة على الرغم من أنه يتطلب منظارا مكبرا أو عدسة مكبرة. كذلك يوجد محراب في حجرة الصلاة يحوي نوعا فريدا من النحت. ولا يزال المسجد تمارس فيه شعائر الدين. وقد كانت المئذنة قد بنيت مستقلة ويرجع تاريخ بنائها إلى عام ٤٩٠هـ / ١٠٩٧ م. في عصر برك ياروك ابن ملك شاه، ويبلغ ارتفاع المئذنة ٣٤ مترا وبها رسم قوي يتميز بالبساطة من أعمال القرميد. وقد كانت المواضع المضغوطة في أشكال متداخلة والمنتظمة في شكل أعمدة على الروافد الخشبية محشوة بالجبس. وتم ضم المسجد بعد أربعين سنة في عام ٥٢٨هـ / ١١٣٤ م وبذلك صار الموقع أقرب في الشبه بالمصلى مع المئذنة من النموذج ذي الدواوين الأربعة الذي أصبح مبدأ من مبادئ العمارة الفارسية.