کل الأخبار

مقتطفات من كلمة ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي حول خطبة (الشعبانية) في استقبال شهر رمضان

2020-04-24

شهر رمضان المبارك هو شهرٌ دُعيتم فيه إلى ضيافة الله ـ الله تعالى يبعث لكل واحد منكم بطاقة دعوة، ليست كبقية البطاقات، هي بطاقة قرآنية: {شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان}، {يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلَّكم تتّقون}. هذه هي بطاقة الدعوة: تعالوا إليّ يا ضيوفي، وهي ليست من قبيل الأكل والشرب ولكنها ضيافة الرحمة والبركة والمغفرة.

ينشر موقع KHAMENEI.IR الإعلامي مقتطفات من كلمة للإمام الخامنئي(٢٠١٩/٠٥/٠٥ ) يشرح فيها سماحته جوانب من خطبة الرسول الأكرم (الخطبة الشعبانية) في استقبال شهر رمضان ويتطرّق للحديث حول أهميّة استغلال فرصة الضيافة الإلهية هذه والانتفاع منها وتنقية القلب بالمواظبة على الدعاء وكثرة الاستغفار.
      
   شهر رمضان، شهر الضيافة الإلهية والانتفاع من الفرص

حلّ شهر رمضان المبارك مرة أخری بکل برکاته وجمالیاته المعنویة. کان رسول الإسلام الأعظم (ص) یعدّ الناس قبل حلول شهر رمضان للدخول في هذه الساحة الخطیرة السامیة الزاخرة بالخیرات و البرکات.. «قد أقبل علیکم شهر الله بالبرکة والرحمة». في خطبة یوم الجمعة الأخیرة من شهر شعبان، حسب بعض الروایات، قال الرسول الأکرم (ص) قوله هذا ونبّه الناس لقرب حلول شهر رمضان. لو أردنا تعریف شهر رمضان بجملة واحدة لوجب القول إنه شهر الفرص. ثمة الکثیر من الفرص أمامنا أنا وأنتم في هذا الشهر. لو استطعنا الاستفادة بصورة صحیحة من هذه الفرص لتوفّر لدینا رصید عظیم وقیّم جداً. ولأوضّح هذه الفکرة بعض الشيء، ولتکن الخطبة الأولی حول هذه المسائل ذات الصلة بشهر رمضان وفرصه المنقطعة النظیر. 

في هذه الخطبة التي أشرنا إلیها، یقول الرسول الأکرم (ص): «شهر دعیتم فیه إلی ضیافة الله».. وهذه عبارة جدیرة بالتأمل والتدبّر. إنه دعوة لضیافة إلهیة. لیس ثمة إجبار وإکراه علی أن ینتفع الجمیع من هذه الضیافة، لا، إنما جعل ذلك فریضة، لکننا أحرار في أن ننتفع من هذه الضیافة أو لا ننتفع. البعض لا تتوفر لهم الفرصة أبداً للاهتمام بهذه الدعوة والانتفاع من هذه الضیافة. غفلتهم وانهماکهم في الأعمال المادیة والدنیا المادیة هو بنحو يجعلهم لا یدركون معه حلول شهر رمضان وانقضائه. کأن یدعوا شخصاً لضیافة جد عظیمة ومفعمة بالخیرات والبرکات ولا یجد الفرصة للمشارکة فیها، فیغفل حتی عن النظر في بطاقة الدعوة. هؤلاء لا ینتفعون شیئاً من هذه الضیافة.

والبعض یدرکون وجود هذه الضیافة لکنهم لا يسارعون إليها ولا یشارکون فیها. هؤلاء هم الذین لم یتلطف بهم الله تعالی ولم یوفقهم لصیام هذا الشهر، فهم لا یصومونه، ومن دون عذر. أو تلاوة القرآن الکریم أو قراءة أدعیة شهر رمضان. البعض لا یلبّون هذه الدعوة ولا یشارکون في هذه الضیافة ولا یأتون لها. هؤلاء حالهم ووضعهم معلوم. وهناك کثیرون من المسلمین من أمثالنا یشارکون في هذه الضیافة، بید أن نصیبهم من هذه الضیافة لیس بمقدار واحد لکل واحد منهم. فبعضهم ینال وینتفع أکثر من هذه الفرصة. 

الریاضة المتوفّرة في هذا الشهر - ریاضة الصیام وتحمّل الجوع - ربما کانت أکبر مکتسبات هذه الضیافة الإلهیة. البرکات المکنونة للإنسان في الصیام کبیرة وعظیمة من الناحیة المعنویة ومن حیث إشاعة النور في قلب الإنسان إلی درجة ربما أمکن القول معها إن الصیام أعظم برکات هذا الشهر. البعض یصومون، فهم إذن یشارکون في هذه الضیافة وینتفعون منها. ولکن بالإضافة إلی الصیام - وهو الریاضة المعنویة في هذا الشهر - فهم یتعلمون من القرآن الکریم أقصی ما یمکن تعلمه، تلاوة القرآن بتدبّر، وتلاوة القرآن والأنس به وتلقّي کلام الله والاستماع له في اللیالي ومنتصف اللیالي، وفي حال الصیام وما یورثه الصیام من النور في قلب الصائم، هذا الأنس بالقرآن الکریم في هذه الحالة له طعم و معنی مختلفان. الشيء الذی یتعلمه الإنسان من القرآن الکریم في مثل هذه التلاوة لا یمکنه أن یحصل علیه في الأحوال العادیة المألوفة. هؤلاء یتمتعون بهذه الفائدة أیضاً. بالإضافة إلی ذلك فإنهم ینتفعون من التحدث مع الله تعالی ومخاطبته ومناجاته وفتح قلوبهم لربّهم وإذاعة أسرارهم له. وهذا ما یتجسّد في الأدعیة. دعاء أبي حمزة الثمالي والأدعیة الیومیة، وأدعیة اللیالي والأسحار، هذه کلها محاورة وکلام مع الله، وطلب من الله، وتقریب للقلب من ساحة العزة الإلهیة. هذه بدورها فائدة أخری ینتفعونها من شهر رمضان. و بالتالي فهم ینتفعون من کل فوائد وخیرات هذه الضیافة. 

اجتناب المعاصي أفضل الأعمال في شهر رمضان ( الإمام الخامنئي    ٢٠٠٧/٩/١٤   )
 
في الروایة الواردة حول خطبة الرسول الأعظم (ص) هذه، یسأل الإمام علي بن أبي طالب (علیه الصلاة والسلام) الرسول الأعظم (صلوات الله وسلامه علیه وآله): أيّ الأعمال أفضل في هذا الشهر؟ فیجیب الرسول (ص): «الورع عن محارم الله».

اجتناب الذنوب وما حرّمه الله مقدّم علی الأعمال الإیجابیة. ترك المعاصي حیلولة دون تلوّث الروح والقلب. وهؤلاء الذین نتحدث عنهم یتجنّبون المعاصي أیضاً. إذن، فهناك الصیام، وهناك تلاوة القرآن، وهناك الدعاء وذکر الله، وهناك البُعد عن المعاصي. هذه المنظومة تقرّب الإنسان من حیث الأخلاق والسلوك من الحالة التي یریدها الإسلام.

حین تحصل هذه المجموعة من الأعمال یخلو قلب الإنسان من الأحقاد، وتُبعث فیه روحُ التضحیة والإیثار، وتصبح مساعدة المحرومین والفقراء سهلة علیه، ویسهل علیه أیضاً الصفح والتجاوز لصالح الآخرین وبما یضرّه في الأمور المادیة. لذلك تلاحظون أن الجرائم تقلّ في شهر رمضان، وتکثر فیه الخیرات، وتزداد فیه المحبّة بین الناس. وهذه کلها ببرکة هذه الضیافة الإلهیة. 

البعض ینتفعون هکذا من شهر رمضان المبارك، والبعض لا ینتفعون بهذا الشکل، فقد ینتفعون من شيء ویحرمون أنفسهم من شيء آخر. یجب أن ینصبّ جهد الإنسان المسلم في هذا الشهر علی الانتفاع إلی أقصی حدّ من هذه الضیافة الإلهیة، وینال الرحمة والمغفرة الإلهیة، وأنا أؤکد علی الاستغفار، الاستغفار من الذنوب والخطایا والمزالق، ومن المعاصي سواء کانت صغیرة أو کبیرة. من المهم جداً أن نطهّر قلوبنا في هذا الشهر من الأدران والأقذار، وننقّي أنفسنا ونغسلها من الشوائب والتلوث، وهذا ممکن بالاستغفار.

لذا ورد في الکثیر من الروایات أن أفضل الأدعیة أو علی رأس الأدعیة هو الاستغفار، أي طلب المغفرة من الله. وثمة استغفار لجمیع البشر. حتی الرسول الأکرم (ص) وهو أرقی البشر کان یستغفر. واستغفارنا نحن وأمثالنا استغفار من نوع من الذنوب هي هذه الذنوب العادیة الدارجة والمیول الحیوانیة في أعماقنا، وهذه المعاصي الظاهریة الواضحة. لکن استغفار البعض لیس من مثل هذه الذنوب، فالبعض لا یقترفون حتی «ترك الأولی»، لکنهم مع ذلك یستغفرون، وهذا استغفار من القصور الذاتي والطبیعي للإنسان حیال عظمة الذات الإلهیة المقدسة، وهو استغفار من عدم المعرفة الکاملة، وهو استغفار الأولیاء والعظماء. 

علینا الاستغفار من ذنوبنا. الفائدة الکبری للاستغفار هي أنه ينتشلنا من الغفلة عن أنفسنا. أحیاناً نقع فی أخطاء بخصوص أنفسنا. وحین نفکّر بالاستغفار تتجسّد أمامنا ذنوبنا وخطایانا ولامبالاتنا واتباعنا لأهوائنا النفسیة وتجاوزنا للحدود وظلمنا لأنفسنا وظلمنا للآخرین، ونتذکّر ما فعلنا، وعندئذ لا نصاب بالغرور والنخوة والغفلة عن أنفسنا. هذه هي فائدة الاستغفار.

ثم إن الله تعالی وعد الإنسان الذي یستغفر، أي الذی یطلب المغفرة والصفح من الله سبحانه طلباً حقیقیاً ویکون نادماً علی ذنبه بالقول: «لوجد الله توّاباً رحیماً». الله سبحانه یقبل التوبة من عباده. هذا الاستغفار عودة إلی الله وإعراض عن الذنوب والخطایا، والله تعالی یقبله إن کان استغفاراً حقیقیاً. 

تنبّهوا إلی إنه لا فائدة من أن یقول الإنسان بلسانه: أستغفر الله، أستغفر الله، أستغفر الله، ویکون باله وذهنه في مکان آخر. فهذا لیس باستغفار. الاستغفار دعاء وطلب. یجب أن یطلب الإنسان من الله حقاً أن یغفر له ویصفح عنه: ارتکبت هذا الذنب فارحمني واصفح عن ذنبي یا ربّ. مثل هذا الاستغفار عن کل واحد من الذنوب یستجلب بلا ریب غفران الله، وقد فتح الله تعالی هذا الباب.~الإمام الخامنئي ٢٠٠٧/٩/١٤
                                                     ..............................

و من مضامين الاخرى للخطبة الشعبانية كيف يستقبلون شهر رمضان المبارك :

و قد روي عن رسول الله(ص) :

 في الخطبة (الشعبانية)  التي أراد أن يعظ الناس من خلالها ويبيّن لهم كيف يستقبلون شهر رمضان، وكيف يعدّون أنفسهم إعداداً إسلامياً روحياً اجتماعياً، بحيث يدخل الإنسان شهر رمضان وهو يعيش الإسلام كله في عقله وروحه وحركته، لأنَّ هذا الشهر الكريم ـ كما عبّر عنه الإمام علي بن الحسين زين العابدين(ع) في دعائه إذا دخل ما روي عن رسول الله(ص) في الخطبة التي أراد أن يعظ الناس من خلالها ويبيّن لهم كيف يستقبلون شهر رمضان، وكيف يعدّون أنفسهم إعداداً إسلامياً روحياً اجتماعياً، بحيث يدخل الإنسان شهر رمضان وهو يعيش الإسلام كله في عقله وروحه وحركته، لأنَّ هذا الشهر الكريم ـ كما عبّر عنه الإمام علي بن الحسين زين العابدين(ع) في دعائه إذا دخل شهر رمضان _ هو «شهر الإسلام وشهر الطهور»، فأنت في هذا الشهر تغتسل وتتطهّر من كل عناصر الخطيئة في ذاتك، ومن كل قذارة الأخلاق الرديئة في شخصيتك، وفي كل علاقتك ومعاملاتك مع الناس، لتكون إنسان الإسلام الطاهر.

كيف تحدَّث رسول الله(ص)؟ بحسب الرواية، هناك عدة مقاطع للخطبة؛ المقطع الأول يصوّر فيه عظمة هذا الشهر في ما يريد الله أن يفيضه على عباده من البركة في أرزاقهم وأعمارهم، ومن الرحمة في كلِّ أوضاعهم، ومن المغفرة لكل ذنوبهم، ثم يريد الله تعالى أن ينصب للناس مائدة على مدى وجودهم عندما يكونون مؤمنين به، ليتغذَّوا أفضل الغذاء، وليشربوا أفضل الشراب، فهم في ضيافته وأية ضيافة أعظم من ضيافة الله؟! فهو سبحانه الذي خلق النعم الروحية والمادية، وليّ كل نعمة وصاحب كل حسنة ومنتهى كل نعمة، هو وليّ النعمة ولا وليّ غيره لها، لأن كل نعمة نحصل عليها من الناس فإنها مستمدَّة من نعمه وعطائه للنَّاس الآخرين.

                                                             شهر البركة والخير

يقول رسول الله (ص): «أيها الناس، قد أقبل إليكم شهر رمضان بالبركة ـ التي يبارك الله لكم فيها أعمالكم وأعماركم وأرزاقكم وأوضاعكم، في ما اختزنه هذا الشهر من البركة ـ والرحمة ـ ونحن نعيش رحمة الله من خلال وجودنا، فوجودنا هو رحمة من الله، وكل ما أعطانا إيّاه الله هو رحمة منه. ـ والمغفرة ـ فالله تعالى يغفر في هذا الشهر ما لا يغفره في السنة كلها. ـ شهره هو عند الله أفضل الشهور ـ ففي كلِّ الشهور بركة ينزلها الله على عباده، ولكن البركة في شهر رمضان تتضاعف حتى تغلب كل الشهور ـ وأيامه أفضل الأيّام ـ لأنَّها الأيام التي يعيش فيها الإنسان في رحابة الله؛ في عبادته، وفي صومه وصلاته وورعه عن الحرام ـ ولياليه أفضل الليالي ـ لأنها ليالي المناجاة، حيث يناجي الإنسان ربَّه بالمحبة والعبودية ويسأله كلَّ حاجاته، ليشعر الإنسان في هدأة الليل بالسكينة النازلة عليه من الله ـ وساعاته أفضل الساعات ـ فكل ساعة من ساعات شهر رمضان تعدل شهوراً وأياماً، لأنها تمتلئ برحمة الله وبركته ولطفه وعفوه ـ هو شهرٌ دُعيتم فيه إلى ضيافة الله ـ الله تعالى يبعث لكل واحد منكم بطاقة دعوة، ليست كبقية البطاقات، هي بطاقة قرآنية: {شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان}، {يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلَّكم تتّقون}. هذه هي بطاقة الدعوة: تعالوا إليّ يا ضيوفي، وهي ليست من قبيل الأكل والشرب ولكنها ضيافة الرحمة والبركة والمغفرة.

ـ وجُعلتم فيه من أهل كرامته ـ فالله تعالى يسبغ عليكم بالكرامة، وأيّ كرامة أعظم من كرامة الله لك؟ فإذا أكرمك الناس كلهم ولكن الله يحقّرك، فما قيمة ذلك كله؟ أما إذا أكرمك الله وحقّرك كلُّ الناس، فأنت من أهل الكرامة، لأن القضيَّة هي أن الله خالق الكون كله يقول لك تعال إليّ، فأنت في موضع الكرامة عندي، وكرامة الله رضوانه والقرب منه، {يوم لا ينفع مال ولا بنون* إلاّ من أتى الله بقلب سليم}.

                                                           التسبيح والعبادة

ـ أنفاسكم فيه تسبيح ـ تتنفّس لأن التنفَّس هو سرّ حياتك، ولكن الله يحسب لك كل نفس يصعد أو يهبط تسبيحاً، حتى لو لم ينطق بذلك لسانك، لأنك عندما تعيش الإيمان والقرب من الله فإن روحك تسبّح، ولذلك تتحرك كل أعضائك في الداخل والخارج بالتسبيح لله، لأن التسبيح ينطلق من إحساس الإنسان بربّه وخضوعه له بالربوبية، فبعض الناس يسبّحون بلسانهم ولكنَّهم لا يعيشون معناه في أنفسهم ـ ونومكم فيه عبادة ـ تنام ليستريح جسمك، لتستطيع من خلال ذلك أن تستعدَّ للعبادة والقيام بمسؤولياتك في ما حمّلك الله من المسؤوليات في نفسك وأهلك ـ وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب ـ فإذا كان الجوّ كذلك، فما هي الطلبات التي نطلبها من ربنا ـ فاسألوا ربَّكم بنيّات صادقة ـ فلا تكن نيّات سوء وحقد وخبث ـ وقلوب طاهرة ـ طهّروا قلوبكم من العداوة والبغضاء حتى لا تصيبه الذبحة الإيمانية ـ أن يوفقكم لصيامه ـ إذا لم تكن لكم أعذار في ترك الصيام ـ وتلاوة كتابه ـ لأن القرآن هو النور، وعلينا أن نتلو كتابه سبحانه في كلِّ وقت وفي شهر رمضان بالذات، لأنه دستور العقيدة والشريعة والمنهج والعلاقات والمعاملات، ودستور الحرب والسلم، فعلينا أن نقرأه قراءة تدبّر ـ فإنّ الشقيَّ من حُرم غفران الله في هذا الشهر العظيم»، لأن ما يفوته في موسم شهر رمضان، لا يعوضه في خارج هذا الموسم، وشهر رمضان موسم البركة والرحمة.، فأنت في هذا الشهر تغتسل وتتطهّر من كل عناصر الخطيئة في ذاتك، ومن كل قذارة الأخلاق الرديئة في شخصيتك، وفي كل علاقتك ومعاملاتك مع الناس، لتكون إنسان الإسلام الطاهر.

كيف تحدَّث رسول الله(ص)؟ بحسب الرواية، هناك عدة مقاطع للخطبة؛ المقطع الأول يصوّر فيه عظمة هذا الشهر في ما يريد الله أن يفيضه على عباده من البركة في أرزاقهم وأعمارهم، ومن الرحمة في كلِّ أوضاعهم، ومن المغفرة لكل ذنوبهم، ثم يريد الله تعالى أن ينصب للناس مائدة على مدى وجودهم عندما يكونون مؤمنين به، ليتغذَّوا أفضل الغذاء، وليشربوا أفضل الشراب، فهم في ضيافته وأية ضيافة أعظم من ضيافة الله؟! فهو سبحانه الذي خلق النعم الروحية والمادية، وليّ كل نعمة وصاحب كل حسنة ومنتهى كل نعمة، هو وليّ النعمة ولا وليّ غيره لها، لأن كل نعمة نحصل عليها من الناس فإنها مستمدَّة من نعمه وعطائه للنَّاس الآخرين.

                                                               شهر البركة والخير

يقول خاتم الانبياء و المرسلين محمد (ص): «أيها الناس، قد أقبل إليكم شهر رمضان بالبركة ـ التي يبارك الله لكم فيها أعمالكم وأعماركم وأرزاقكم وأوضاعكم، في ما اختزنه هذا الشهر من البركة ـ والرحمة ـ ونحن نعيش رحمة الله من خلال وجودنا، فوجودنا هو رحمة من الله، وكل ما أعطانا إيّاه الله هو رحمة منه. ـ والمغفرة ـ فالله تعالى يغفر في هذا الشهر ما لا يغفره في السنة كلها. ـ شهره هو عند الله أفضل الشهور ـ ففي كلِّ الشهور بركة ينزلها الله على عباده، ولكن البركة في شهر رمضان تتضاعف حتى تغلب كل الشهور ـ وأيامه أفضل الأيّام ـ لأنَّها الأيام التي يعيش فيها الإنسان في رحابة الله؛ في عبادته، وفي صومه وصلاته وورعه عن الحرام ـ ولياليه أفضل الليالي ـ لأنها ليالي المناجاة، حيث يناجي الإنسان ربَّه بالمحبة والعبودية ويسأله كلَّ حاجاته، ليشعر الإنسان في هدأة الليل بالسكينة النازلة عليه من الله ـ وساعاته أفضل الساعات ـ فكل ساعة من ساعات شهر رمضان تعدل شهوراً وأياماً، لأنها تمتلئ برحمة الله وبركته ولطفه وعفوه ـ هو شهرٌ دُعيتم فيه إلى ضيافة الله ـ الله تعالى يبعث لكل واحد منكم بطاقة دعوة، ليست كبقية البطاقات، هي بطاقة قرآنية: {شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان}، {يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلَّكم تتّقون}. هذه هي بطاقة الدعوة: تعالوا إليّ يا ضيوفي، وهي ليست من قبيل الأكل والشرب ولكنها ضيافة الرحمة والبركة والمغفرة.

ـ وجُعلتم فيه من أهل كرامته ـ فالله تعالى يسبغ عليكم بالكرامة، وأيّ كرامة أعظم من كرامة الله لك؟ فإذا أكرمك الناس كلهم ولكن الله يحقّرك، فما قيمة ذلك كله؟ أما إذا أكرمك الله وحقّرك كلُّ الناس، فأنت من أهل الكرامة، لأن القضيَّة هي أن الله خالق الكون كله يقول لك تعال إليّ، فأنت في موضع الكرامة عندي، وكرامة الله رضوانه والقرب منه، {يوم لا ينفع مال ولا بنون* إلاّ من أتى الله بقلب سليم}.

                                                               التسبيح والعبادة

ـ أنفاسكم فيه تسبيح ـ تتنفّس لأن التنفَّس هو سرّ حياتك، ولكن الله يحسب لك كل نفس يصعد أو يهبط تسبيحاً، حتى لو لم ينطق بذلك لسانك، لأنك عندما تعيش الإيمان والقرب من الله فإن روحك تسبّح، ولذلك تتحرك كل أعضائك في الداخل والخارج بالتسبيح لله، لأن التسبيح ينطلق من إحساس الإنسان بربّه وخضوعه له بالربوبية، فبعض الناس يسبّحون بلسانهم ولكنَّهم لا يعيشون معناه في أنفسهم ـ ونومكم فيه عبادة ـ تنام ليستريح جسمك، لتستطيع من خلال ذلك أن تستعدَّ للعبادة والقيام بمسؤولياتك في ما حمّلك الله من المسؤوليات في نفسك وأهلك ـ وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب ـ فإذا كان الجوّ كذلك، فما هي الطلبات التي نطلبها من ربنا ـ فاسألوا ربَّكم بنيّات صادقة ـ فلا تكن نيّات سوء وحقد وخبث ـ وقلوب طاهرة ـ طهّروا قلوبكم من العداوة والبغضاء حتى لا تصيبه الذبحة الإيمانية ـ أن يوفقكم لصيامه ـ إذا لم تكن لكم أعذار في ترك الصيام ـ وتلاوة كتابه ـ لأن القرآن هو النور، وعلينا أن نتلو كتابه سبحانه في كلِّ وقت وفي شهر رمضان بالذات، لأنه دستور العقيدة والشريعة والمنهج والعلاقات والمعاملات، ودستور الحرب والسلم، فعلينا أن نقرأه قراءة تدبّر ـ فإنّ الشقيَّ من حُرم غفران الله في هذا الشهر العظيم»، لأن ما يفوته في موسم شهر رمضان، لا يعوضه في خارج هذا الموسم، وشهر رمضان موسم البركة والرحمة.
اعداد وتدوين: علي اكبر بامشاد

المصدر: وكالة انباء التقريب