کل الأخبار

ممثل المرجعية يجيب: هل ما نتعرض له هو ابتلاء للبشرية؟

2020-03-06

أجاب وكيل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي عن تساؤلٍ يطرحُهُ الشارعُ العراقيّ والعالم الإسلامي عموماً، هل ما نتعرّض له هو ابتلاءٌ على البشريّة أم ماذا؟

وجاء جواب سماحته خلال كلمة حملت عنوان التقرب إلى الله عز وجل لرفع البلاء.

وقال السيد الصافي، في كلمته، إن “الإنسان في بعض الحالات يغفل ويبتعد عن الله نتيجة الوثوق بنفسه الزائد عن الحد، ونتيجة ما يكتشف من أشياء كثيرة تتعلق بالطب والصناعات ما يجعله ينشغل عن الله”.

وأضاف إن “الله لا يريد للعبد إلا الخير، ولكن بالنتيجة إذا خرج العبد عن ما أراده الله سبحانه وتعالى، ينبه الله العبد لعله يرجع إليه”، لافتاً إلى ان “الكثير من التصرفات اليوم تبين أن الناس نست الله سبحاته وتعالى”.

وأشار إلى إن “الناس اتكلت على انفسها ونسيت اللقاء الحتمي الذي سنواجه الله فيه فعملت الكثير من المعاصي والظلمات”، محذراً من أنه “إذا لم يرجع العبد إلى الله ينزل العذاب، لا سيما وأن الموت دائماً على الأبواب”.

ونبه، إلى إن “الإنسان في تمام الساعة لا يعلم بعد دقيقة ماذا سيحصل له، وعليه أن يكون مستعداً دائماً”، موضحاً انه “إذا جاء البلاء يكون في بعض الأحيان رحمة للناس حتى تنتبه”.

ولفت إلى إن “الفرق بين موت الفجأة وبين ترقب الموت فرق كبير، والآن الأعداد يومياً كبيرة والبعض يقول إنها اقل من الواقع، ولذلك على الإنسان التهيؤ للبلاء ودفعه بالذهاب إلى الله والتوبة إليه”، داعياً إلى “عقد مجالس التوبة في البيوت والاستغفار والتوجه إلى الله أن يكشف الله هذه الغمة عن هذه الأمة”.

المصدر: شفقنا