20 / 08 / 2019 م      ۲۹ / ٥ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الثلاثاء
ذي الحجة / 1440 هـ
١٨

کل الأخبار

من وصايا العالم الرباني الشيخ بهجت (قده)

2017-03-05

لــمــا سئل الشيخ حبيب الكاظمي عــن أهـم تـوصـيـات الشـيخ بـهـجـت (قده) وهو أحــد تلامـذته ... فـقـال :

 

أوَّلاً: كان يوصي دائماً «بالمحاسبة والمراقبة؛ لئلَّا يُبتلى العبدُ بالنّدامة لاحقاً».

هو وأسلافُه من العلماء الأبرار، يعدُّون المراقبة العمودَ الفقريّ للسَّير إلى الله عزَّ وجلَّ. كان يقول رحمه الله ما معناه: «الذي ليست عنده مراقبة، لا يَصِل إلى شيء». طبعاً المراقبة المستمرَّة، وكأنَّ الإنسان من دون هذه المراقبة، لا يحقِّق شيئاً.

ثانياً: كان يوصي بهذا الدّعاء المأثور عند الشدَّة، حتّى كأنَّه عُرِف به: « أللَّهمَّ اجعلنا في دِرْعِكَ الحصينة التي تَجعلُ فيها مَنْ تُريد» ثلاث مرّات صباحاً ومساءً.

ثالثاً: كانت له كلمة حول «صلاة الوحشة»، كان يقول نقلاً عن علمائه السَّلف: «ما المانع من أن يصلِّي الإنسان صلاةَ الوحشة كلّ ليلة، لكلِّ مَن مات ودُفن بذلك اليوم؟». يقول الإنسان: يا ربِّ، هذه اللّيلة آلاف المؤمنين ذهبوا إلى جوارِك، وأنا أصلِّي صلاةَ الوحشة لهم جميعاً.

رابعاً: أيضاً كان يؤكِّد على «دعاء الفرَج ساعة الأذان»، وهذا أيضاً ضمن القواعد، حيث أنَّ السَّماء تُفتح أبوابُها في ساعة الأذان.