20 / 07 / 2019 م      ۲۹ / ۴ / ۱۳۹۸ هـ . ش
السبت
ذي القعدة / 1440 هـ
١٧

کل الأخبار

مواكب عاشوراء تتوافد لحرمي الإمام الحسين والعباس عليهما السلام

2016-10-04

كعادتها عند إقبال شهر الأحزان الحسينيّ في كلّ عام بدأت منذ صباح الاثنين الأوّل من محرّم الحرام (١٤٣٨هـ) الموافق للثالث من شهر تشرين الأوّل (٢٠١٦م) مواكبُ العزاء بالتوافد الى صحن حامل لواء الإمام الحسين أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) للتعزية بالفاجعة الأليمة التي مرّت على أهل البيت (ع) وذلك وفق جدولٍ معيّن أعدّه قسمُ الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية.

حيث بدأت هذه المواكب دخولها الى العتبة العبّاسية المقدّسة من جهة باب القبلة لتسير بعدها حول الصحن الشريف ومن ثمّ تخرج من باب الإمام الحسن عليه السلام لتُواصل مسيرها عبر ساحة ما بين الحرمين الشريفين دخولاً إلى صحن الإمام الحسين(عليه السلام) من باب الشهداء.

حركة المواكب هذه كانت وفق انسيابيّة عالية لا تؤثّر على حركة الزائرين ليكون الختام في صحنه الشريف بإقامة مجالس العزاء وإلقاء العديد من القصائد الشعريّة التي بيّنت عظيم المصاب.

رئيسُ قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي الحاج رياض نعمة السلمان بيّن لشبكة الكفيل: تمّ عقد اجتماعٍ موسّع مع أصحاب المواكب والهيئات الحسينيّة الكربلائية لكون هذه المواكب تكون مختصّة بأهالي كربلاء فقط وبحضور ممثّلين عن العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية وعن الدوائر الأمنيّة والخدميّة في المحافظة.

ونوقشت وطرحت من خلاله جملةٌ من الأمور التي من شأنها أن ترتقي بعمل هذه المواكب سواءً كانت خدميّة أو عزائية، وإنّ حركة مسير المواكب تجري تبعاً لخطّةٍ وضعها قسمُنا وتمّ إعلام أصحاب المواكب بها من ناحية الانطلاق والختام ومسارات حركة المواكب الأخرى وبما لا يتقاطع مع حركة الزائرين أو يسبّب الزحام.

شبكة الكفيل العالمية