19 / 04 / 2019 م      ۳۰ / ۱ / ۱۳۹۸ هـ . ش
الجمعة
شعبان / 1440 هـ
١٣

کل الأخبار

موقف قائد الثورة حيال الآلية الاوروبية للتبادل المالي مع ايران

2019-03-04

مقطعاً يُنشر للمرّة الأولى من كلمة الإمام الخامنئي لدى لقاء سماحته بأعضاء حكومة الجمهورية الإسلامية في إيران التي وردت فيها إشارة قائد الثورة الإسلامية إلى أن لم يتمكن الاتفاق النووي من حلّ مشاكل البلاد الاقتصادية وأن الأوروبيين يتعاطون مع إيران بخبث ولا يضمرون الخير لها.

واصلوا العمل بمنتهى الجدّيّة في إطار قدرات البلد وإمكانيّاته، ولا تنتظروا هذا وذاك. لقد ربطنا في يوم من الأيام [حلّ] مشاكل البلد الاقتصاديّة بالاتفاق النووي. لكنّ الاتفاق النّووي عجز عن حلّ مشاكل بلدنا الاقتصاديّة وتقديم مساعدة ملحوظة إلينا، وكانت النتيجة أن النّاس باتوا مُعلَّقين، [ ومعلِّقين أمورهم كلّها على الإتّفاق النووي]، فعندما ينوي فلان (١) الانسحاب من الاتفاق النووي كان علينا أن نشهد فوضى وارتباك في السوق ما دام هو يقول بأنّني سأنسحب. لقد عُلّقنا وعلّقنا النّاس.

ولدينا الآن الحزمة الأوروبيّة. فلنعمل على أن لا نعلّق النّاس بالحزمة الأوروبيّة. طبعاً فيما يخصّ الحزمة، الأوروبيّون مجبرون، ولا سبيل لهم، وهم مرغمون! وعليهم أن يبيّنوا كيف سيتمكّنون من الدفاع عن مصالحنا التي تُدعى بالحُزمة. لكن لا تدرجوا هذا الأمر ضمن المواضيع الأساسيّة للبلد. الحزمة الأوروبيّة نُفّذت أم لم تُنفّذ؛ فلدينا داخل البلد أعمال، وأمور مقدور عليها، ينبغي تحقّقها. فلنسعَ لتحقّق هذه الأمور المقدورة. ولا نعلّقنّ تحسّن الوضع الاقتصادي للبلد على شيء خارج عن نطاق سيطرتنا.

حسناً، هم يظهرون خبثاً في هذا المجال - ولا أودّ الآن التطرّق إلى قضيّة الحزمة الأوروبيّة وموضوع أوروبا فالكلام يطول حول هذا الأمر- وقد قلت لرئيس الجمهوريّة أيضًا أنّ هؤلاء في شهر تشرين الثاني ذاك نفسه ـ الذي هدّدوا فيه منذ البداية بأنّهم سيستمرّون في [العلاقات والاتّفاقيّات التجاريّة] حتّى شهر تشرین الثاني ـ وبعد أن يُثبّت كلّ شيء وتُفرض العقوبات قد يعطوننا شيئاً وقد لا يُعطون. هم يسعون لتحقيق هذا الأمر. وهذا إنّما ينمّ عن خبثهم.

قرأت في إحدى الصّحف أنّ ترمب قال بأنّني كنت أودّ تقديم بعض التوصيات لـ "تيريزا مي“(٢) فيما يخصّ التشديد والتضييق على إيران، إلّا أنّها هي من قدّمت لي التوصيات فيما يخصّ هذا الأمر. هؤلاء على هذه الشاكلة. ومن ثمّ يجرون اتّصالاً هاتفيّاً بالشيخ الدكتور روحاني ويعربون لجنابه عن خالص ودّهم واحترامهم. ينبغي النظر إلى هؤلاء بهذه النّظرة، هؤلاء سيّئون، سيّئون للغاية، ولديّ الكثير لأقوله حول الأوروبيّين، لا فيما يخصّ سياساتهم الحاليّة، بل حول الخبث الذي أظهرته الحكومات الأوروبيّة على امتداد هذه القرون، وهناك الكثير من الكلام ليُقال هنا. لا أريد الآن التطرّق إليه.

 على أيّ حال لا تربطوا اقتصاد البلد بحزمة الأوروبيّين. لدينا أعمال نقوم بها داخل البلاد وينبغي علينا حتماً أن نقوم بها، وعليهم هم أيضاً القيام بذلك العمل [بعملهم]. لكن لا يجب أن نربط [حلّ] مشاكلنا بهم.

بالطبع، أنا أقول بوجوب حفظ العلاقات. والأصدقاء الذين كانوا على تواصلٍ معنا خلال هذه الأعوام المتمادية يعلمون أنّني فيما يخصّ العلاقات الدبلوماسيّة أؤمن بوجوب تعزيز هذه العلاقات وتطويرها وتفعيلها توسيعها وترجمتها على أرض الواقع يوماً بعد يوم. هذا ما أؤمن به. ولا أؤمن بالانزواء وقطع العلاقات وما شاكل. هذه هي عقيدتي، فيما خلا بعض الموارد، كالعلاقة مع أمريكا. ينبغي توطيد العلاقات بالشّرق، وتوطيدها بالغرب أيضاً قدر المستطاع. وينبغي للنشاط الدبلوماسي الفعّال والهادف أن يتنامى، بمعنى ازدياد الحركة الدبلوماسيّة للبلاد. الحركة الهادفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

١- رئيس الولايات المتحدة الأمريكية

٢- رئيسة وزراء بريطانيا

المصدر: KHAMENEI.IR