25 / 06 / 2018 م      ۴ / ۴ / ۱۳۹۷ هـ . ش
الاثنين
شوال / 1439 هـ
١١

کل الأخبار

ينبغي على الحوزة العلمية أن تشارك في القرارات الدولية والعالمية

2018-01-13

قال مسؤول مركز الإعلام والعلاقات الدولية في الحوزات العلميّة بإيران: يجب أن نأخذ نصيبنا من هذا العالم ويتطلب هذا الأمر المشاركة المستمرة والجادة في الساحات العالمية، طبعاً هذه الحركة تحتاج إلى الإرادة القوية والتخطيط الدقيق، والقراءة الصحيحة للمتطلبات الدولية.

وقال حجة الإسلام والمسلمين السيد حسيني كوهساري مسؤول مركز الإعلام والعلاقات الدولية في الحوزات العلميّة بايران خلال اجتماعه بطلاب اللغة في مدرسة الإمام الخميني (ره) العلميّة بطهران : نمر اليوم بمنعطف تاريخي مهم جدا لكثرة الأحداث الراهنة في المنطقة، والفرصة متاحة لتغيير العالم بتخطيط دقيق وتحديد مؤامرات الأعداء والتصدي لها، وهذه المسألة مسألة هامة وحساسة ويجب على الحوزات العلميّة وطلابها ادراك أهميتها.

كما أوضح المشرف العام لوكالة أنباء الحوزة أنّ العالم الإسلامي يعتمد على الحوزات العلميّة وعلماءها وطلابها ويتوقع من الثورة الإسلامية في إيران خير توقع ، قائلاً: بعد الحرب العالمية الثانية شهد العالم تغييرات وقرارات عدة منها: قرار تأسيس منظمة حقوق الإنسان وقرارات مهمة أخرى، إلا ان هذه القرارات شرّعت من دون مشاركة الدول الإسلامية ولم يؤخذ الإسلام بعين الاعتبار فيها ولهذا نرى كثرة الأخطاء والفجوات فيها وهذا دليل على أهمية مشاركة المؤسسات والمراكز الإسلامية في القرارات الدولية خاصة الحوزات العلميّة.

وصرّح مسؤول مركز الإعلام والعلاقات الدولية في الحوزات العلميّة، قائلاً: يجب أن نأخذ نصيبنا من هذا العالم ويتطلب هذا الأمر المشاركة المستمرة والجادة في الساحات العالمية، طبعاً هذه الحركة تحتاج إلى الإرادة القوية والتخطيط الدقيق، والقراءة الصحيحة للمتطلبات الدولية.

وفي جانب آخر من حديثه أشار السيد حسيني كوهساري إلى أهم نشاطات مركز الإعلام والعلاقات الدولية في الحوزات العلميّة، قائلاً: يستعد مركز الإعلام والعلاقات الدولية في الحوزات العلميّة إلى إقامة دورات في تعليم اللغات الحية في العالم لطلاب العلوم الدينية وتبيين أهمية هذا الأمر لكي يتسنى لهم كتابة مقالات علمية بلغات أخرى والمشاركة في المحافل العالمية وهذا أحد طرق مشاركة الحوزة في الساحات الدولية وكذلك مشاركتهم بالبيئة الإفتراضية؛ لأنّ البيئة الإفتراضية تختصر الطريق لإيصال صوت الإسلام ومبادئه القيمة وتعاليم أهل البيت (ع) إلى العالم بأسره.

 

المصدر :وكالة الحوزة/بتصرف