19 / 02 / 2017 م      ۱ / ۱۲ / ۱۳۹٥ هـ . ش
الأحد
جمادی الاول / 1438 هـ
٢١
2017-01-12
طلب الرئيس النيجيري محمد بوهاري في رسالة رأس السنة الميلادية الجديدة القرب من الشيعة في بلده وقبول الصلح وألا يشكلوا جزيرة معزولة خاصة بهم . و قال الرئيس النيجيري في إعتراف ضمني بالمجازر بحق الشيعة : يجب على جهاز الأمن و المخابرات أن يتعامل بإنسانية و أن يكون سلوكه مع الشيعة مطابقا للقانون . الشيعة في نيجيريا إعترضوا على كلام الرئيس و اعتبروا أنهم لم يقوموا بأي نشاطات خشنة أومخالفة حتى تتطلب الصلح لكنهم كانوا ضحايا لقمع الدولة النيجيرية .
2016-11-24
اضاف تنظيم داعش الوهابي التكفيري جريمة اخرى الى سجل جرائمه الوحشية والمتكررة ، انتقاما للهزائم التي مني بها في نينوى ، فارتكب جريمة نكراء وذلك بتفجير صهريج مفخخ وسط زوار مسيرة الاربعين . فقد استشهد في هذا العمل الارهابي 80 شهيدا واصابة 24 جريح غالبيتهم من الزوار الايرانيين العائدين من زيارة الاربعين . وقال مراسل العالم في العراق بان 6 حافلات احترقت في محطة الوقود انوار بابل جراء تفجير صهريج مفخخ يشتبه بانه محمل بالوقود وداخله عبوة . من جهة اخرى: 
2016-11-19
أصدرت السلطات في ولاية كادونا أوامر بهدم حسينية للشيعة في مدينة زاريا بواسطة جرافات . كما تم تدمير مركز علمي للتعليم للشيعة من قبل السلطات، وسجل هذا المعهد رسمياً كمركز للتعليم الأساسي والثانوي في ولاية كادونا .
2016-11-17
كتب(كونوا حسينيين تحرروا فلسطين بسنتين) في سابقة خطيرة جريمة قتل في غزة بسبب الانتماء للمذهب الشيعي،   ترجح التحقيقات أن سبب قتل السالمي، هو ترديده لأفكاره الشيعية، ونشره أقوال شيعة أهل البيت ع ، والدعوات التي كان يطلقها عبر صفحات التواصل الاجتماعي "الفيس بووك" وأحاديثه مع معارفه وجيرانه وفي مجالسه عن الحسين وأتباع أهل البيت عليهم السلام، 
2016-10-09
في مناطق كان يطلق عليها مثلث الموت وكانت معقل الإرهاب وتواجد المجرم الزرقاوي لعنه الله  اقيمت مجالس حسينية في مناطق جنوب غرب بغداد في حسينية الامام الكاظم عليه السلام برعاية عشيرة خزرج وبالتنسيق مع مزار الصحابي سلمان المحمدي عليه السلام وبمشاركة أهالي تلك المناطق من عشائر دليم والكلابين والمعامرة وعتاب والجبور والعبيد والغرير سنة وشيعة حيث قدم الجميع كرنفالا  حسينيا مهيبا موحدا تحت راية الحسين عليه  السلام حيث شارك الجميع من شباب وشيوخ ووجهاء كبارا وصغارا نساء وأطفال  وتحدي الجميع قوى البغي والتكفير والضلالة مؤكدين على الوحدة والتآخي ومتخذين من الحسين عليه السلام عنوانا لوحدتهم وتكاتفهم ومن